على خطى مناطق دير الزور.. مـ ـيـ ـلـ ـيـ ـشـ ـيـ ـات موالية لإيران تستميل العشائر في ريف الرقة وتجند نحو 300 شاب في شهرين

تنشط ميليشيات عراقية وإيرانية في ريف الرقة الجنوبي الشرقي، ابتداء من منطقة السبخة في ريف الرقة الجنوبي الشرقي وصولا لمنطقة معدان.
وتعمل الميليشيات على تجنيد الشبان في صفوفها، واستمالة أبناء العشائر، من خلال إغرائهم برواتب شهرية وخدمات، وذلك على خطى سياستها مع أبناء ريف دير الزور.
وتمنح الميليشيات رواتب شهرية تصل لنحو 300 ألف ليرة سورية، إضافة إلى مساعدات غذائية بشكل شهري، مقابل دوام نصف شهر واستراحة في النصف الآخر.
وتمكنت الميليشيات من تجنيد أكثر من 280 عنصر من أبناء المنطقة، في ميليشياتها منذ تشرين الثاني الفائت، أي خلال شهرين.
ووفقا للمصادر فإن المنتسبين الجدد يخضعون لدراسة أمنية قبل قبولهم من قبل ضباط في “حزب الله” اللبناني، فيما يتم إخضاعهم لدورة فكرية وثقافية لعدة أسابيع لا تزيد عن 3 أشهر، في المكتب الثقافي بمدينة معدان شرق الرقة.
وبعدها يتم إخضاعهم لدورات عسكرية بإشراف ضباط من حزب الله اللبناني.
كما تتجمع ميليشيات إيرانية عند أطراف مطار الطبقة العسكري ودبسي فرج ودبسي عفنان في ريف الغربي، وصولا إلى منطقة السفيرة بريف حلب الشرقي، التي يتواجد فيها لواء فاطميون و”حزب الله” اللبناني، ويعتبر معمل السكر بمنطقة مسكنة شرقي حلب من أكبر التجمعات.