على خلفية إعـ ـد ا م عنصرين من “البوسرايا”.. عشائريون مع “الدفاع الوطني” يطردون الفرقة الرابعة ويضرمون النيران في مقراتها بريف دير الزور

73

محافظة دير الزور: هاجم أبناء عشيرة ” البوسرايا” مقرات تابعة لـ “الفرقة الرابعة” في قرية الطريف بريف دير الزور الغربي، وطردوا عناصر الفرقة من مقراتهم واضرموا النيران فيها، تزامنا مع اندلاع الاشتباكات بين “الفرقة الرابعة” وعناصر “الدفاع الوطني” من أبناء العشيرة.
وفي سياق ذلك، انسحب عناصر الفرقة الرابعة بشكل كامل من القرية، وأخلوا نقطة ساحة التهريب في بلدة عياش، وحاجز الطلائع الواقع في مدخل مدينة دير الزور وحاجز مخفر عين البوجمعة، بينما قام عناصر ” الدفاع الوطني” من أبناء عشيرة “البوسرايا” بتكثيف الحواجز في المنطقة، خوفاً من أي هجوم محتمل من قبل عناصر ” الفرقة الرابعة”، وسط توتر كبير بين الطرفين.
وتتمركز الفرقة الرابعة على شريط نهر الفرات في القرى الشميطية والمسرب والخريطة والتبني والزغير شامية.
وجاء ذلك، على خلفية إعدام عنصرين من أبناء العشيرة على يد عناصر الفرقة الرابعة، واستمرار عناصرها بمضايقة الأهالي من حيث فرض الإتاوات وسرقة ممتلكات المدنيين وانتهاك لحرمة المنازل.
ورصد المرصد السوري لحقو الإنسان، أمس، إعدام قوات أمن “الفرقة الرابعة”، عنصرين اثنين من المخابرات الجوية، على أطراف نهر الفرات في بلدة عياش بريف دير الزور الغربي، بسبب خلاف على أمور التهريب بين الجانبين، حيث جرى إطلاق الرصاص عليهما، ويشار بأن القتيلين أشقاء وهما من عشيرة البوسرايا.
يأتي ذلك في ظل استمرار النزاعات بين الأجهزة الأمنية والقوات العسكرية التابعة للنظام على أمور التهريب لاسيما بمحافظة دير الزور.