على خلفية إقالة قيادي في حركة أحرار الشام اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين فصائل الجيش الوطني في مدينة الباب.

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، باندلاع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين فصيل أحرار الشام من جهة وفصيل الجبهة الشامية من جهة أخرى في قرية عولان بريف الباب شرقي حلب.

وفقاً لنشطاء المرصد، بأن الاشتباكات جاءت بعد قرار بفصل القيادي في حركة أحرار الشام “م.ر” من قبل قيادة الفيلق الثالث وتعيين بدلاً منه القيادي “س.ا” إلا أن القيادي في حركة أحرار الشام رفض الازعان لقرار الفصل وترك منصبه، ما أدى الى إندلاع إشتباكات عنيفة بين حركة أحرار الشام والجبهة الشامية المنضوية ضمن الفيلق الثالث في قرية عولان بعد محاصرتها من قبل الأخيرة.

مصادر المرصد السوري ،أشارت إلى أن الاشتباكات العنيفة تسببت بإغلاق طريق الباب _الراعي وطريق سوسيان _ الباب، جراء توسع رقعت الاشتباكات بين الطرفين وسط استقدام الطرفين تعزيزات عسكرية كبيرة باتجاه قرية عولان، حيثُ أرسل فصيل لواء عاصفة الشمال تعزيزات ضخمة انطلقت من مدينة اعزاز بإتجاه مدينة الباب لدعم فصيل الجبهة الشامية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد