على خلفية اعتقال خلية تُصنع عبوات ناسـ ـفة مرتبطة بالفصائل.. استنفار عسكري في قرية بزاعة بريف الباب

محافظة حلب:شهد قرية البزاعة بريف الباب شرقي حلب اليوم الأربعاء استنفارا أمنيا لفصيل فرقة الحمزة، على  خلفية عملية  مداهمة قامت بها دوريات تابعة لفصيل حركة أحرار الشام مساء أمس، في قريتي أم الشكيف والتفريعية بريف الباب، بعد ورود معلومات عن وجود خلية تقوم بتصنيع عبوات ناسفة ضمن منازل في تلك  القريتين، حيث تمكن فصيل حركة أحرار الشام خلال عملية المداهمة إلقاء القبض على 9 مسلحين متورطين بتصنيع عبوات ناسفة.
وفقا لمصادر المرصد السوري، فإن المسلحين يتبعون لفصيل فرقة الحمزة بقيادة المدعو “قصي بولاد” شقيق القيادي في فرقة الحمزة “سيف ابو بكر”، ينحدرون من قرية البزاعة بريف الباب من أبناء عشيرة الشمر.
وتحاول فرقة الحمزة الضغط على فصيل حركة أحرار الشام لعدم كشف هوية الخلية وارتباطهم بفرقة الحمزة.
 وتجدر الإشارة، إلى أن قريتي أم الشكيف والتفريعية تعتبران مركزاً رئيسياً لهم، حيث يستخدمه فصيل فرقة الحمزة للتهريب من وإلى مناطق النظام في محافظة حلب، وجرت عدة اشتباكات عنيفة بين الفصائل الموالية لتركيا على أثر خلافات على طرق التهريب في تلك المنطقة.
يشار إلى أن فصيل فرفة الحمزة ثبت تورطه بعدة قضايا منها قضية اغتيال الناشط الإعلامي أبو غنوم وزوجته في مدينة الباب،قبل أشهر وتحاول فرقة الحمزة من وراءها الاستخبارات التركية حماية المتورطين في قضية الاغتيال والضغط على الشرطة العسكرية لعدم كشف أي معلومات إلى الرأي العام في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها في منطقة”درع الفرات” الأمر الذي أدى إلى خروج عدة مظاهرات حاشدة في مدينة الباب للمطالبة بمحاسبة المسؤولين الأساسيين في فرفة الحمزة المتورطين في عملية الاغتيال