على خلفية اعتقال سيدة.. عشيرة “العكيدات” تفرض طوق أمني حول مقر الشرطة العسكرية وتسيطر على حاجز ضمن منطقة “نبع السلام”

محافظة الحسكة: هاجم أبناء عشيرة “العكيدات” الموالين لفصيل ” أحرار الشرقية”، مقرا للشرطة العسكرية التي تدار من قبل “فرقة الحمزات”، في مدينة رأس العين ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، وسط توتر يسود المنطقة.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن الهجوم على خلفية اعتقال الشرطة العسكرية لسيدة من عشيرة “العكيدات”، دون معرفة أسباب الاعتقال، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات استخدم فيها قذائف آر بي جي وأسلحة متوسطة، وسط فرض أبناء العشيرة طوقاً أمنياً حول مقر الشرطة العسكرية، إلى جانب السيطرة على حاجز الحوارنة في منطقة رأس العين، في حين طالب المحاصرين داخل المقر، مؤازرة من فصائل “الجيش الوطني” في المنطقة، وفي مقدمتهم عناصر “فرقة الحمزات”، وسط مناشدات للأهالي بضرورة التزام منازلهم، جراء القصف العشوائي بين الطرفين.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 15 آب الفائت، اندلاع اقتتال عشائري، ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، بين أبناء من عشيرة العكيدات من جهة، وعناصر من فصيل السلطان مراد من جهة أخرى، استخدم فيها قذائف آر بي جي وأسلحة ثقيلة ومتوسطة، وسط الأحياء السكنية بمدينة رأس العين في ريف الحسكة ضمن مناطق نفوذ فصائل عملية “نبع السلام”، ما تسبب بحالة من الرعب بين صفوف الأهالي، جراء استهداف منازلهم بطلقات نارية طائشة.
وجاء ذلك، على خلفية مقتل شخص من عشيرة العكيدات على يد عناصر فرقة السلطان مراد، بعد محاولتهم سرقة دراجته النارية وتم إطلاق النار عليه.