على خلفية اعتقال سيدة.. مظاهرات حاشدة تطالب بالإفراج عن المعتقلين وإسقاط النظام في درعا

محافظة درعا: شهدت بلدة النعيمة في ريف درعا، توترا أمنيا وقطع للطرقات وإحراق الإطارات المطاطية من قبل الأهالي، على خلفية اعتقال جهاز الاستخبارات الجوية زوجة شقيق القيادي السابق في الفصائل المحلية “ياسر العبود” من بلدة النعيمة أثناء تواجدها بالقرب من مشفى الشرق في درعا المحطة.
ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الاحتجاجات شملت مدينة جاسم شمال محافظة درعا، حيث خرج العشرات من أهالي البلدة في مظاهرات حاشدة مطالبين بالإفراج الفوري عن السيدة الموقوفة، كما نادى المتظاهرون بالإفراج الفوري عن المعتقلين المغيبين في سجون النظام، بالاضافة الى اسقاط النظام المجرم.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصدوا بتاريخ 23 كانون الأول الجاري، خروج العشرات من أهالي مدينة داعل في الريف الأوسط لمحافظة درعا، بمظاهرات ليلية، تنديدا بعمليات التسوية التي أجراها النظام وروسيا، في ظل استمرار انتهاكات الأجهزة الأمنية وخاصة فرع المخابرات الجوية.
كما طالب المتظاهرون بإطلاق سراح المعتقلين من أبناء مدينة درعا والكشف عن مصيرهم داخل سجون النظام .
كما خرج عدد من أبناء مدينة جاسم بريف درعا الشمالي عقب صلاة الجمعة في 23 من كانون الأول ، بوقفة احتجاجية، مطالبين الإفراج الفوري عن المعتقلين وإسقاط النظام، مرددين شعارات مناوئة للنظام، وسط استنفار لعناصر “المخابرات العسكرية” المتمركزة في المركز الثقافي، وإطلاق النار على المتظاهرين.