على خلفية اعتقال مواطن مهجر.. توتر أمني بين مواطنين وفصيل مقرب من الاستخبارات التركية في ريف عفرين

محافظة حلب: تشهد قرية غزاوية التابعة لناحية شيراوا بريف عفرين شمالي حلب، اليوم الجمعة، توترا أمنيا، تزامن مع استنفار عسكري، بين مسلحين من مهجري بلدة تقاد بريف حلب الغربي من جهة، وفصيل فيلق الشام المقرب من الاستخبارات التركية من جهة أخرى، على خلفية اعتقال دورية تابعة للأخير مواطن من مهجري بلدة تقاد في قرية الغزاوية.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن مسلحين من مهجري بلدة تقاد استقدموا تعزيزات عسكرية من مدينة عفرين وقرية غزاوية وتوجهوا إلى مقرات فصيل فيلق الشام في القرية، مهددين بالتصعيد ضد الفصيل في حال عدم إخلاء سبيل المواطن.
وأشار المرصد السوري، قبل قليل، بأن 4 مواطنين أصيبوا، نتيجة اشتباكات مسلحة، بين عائلتين من مهجري قرية الشوارغة في ناحية شران بريف حلب، في مخيم الخالدية، إثر خلافات تطورت إلى إطلاق النار بالأسلحة الرشاشة الخفيفة، حيث نقل الجرحى إلى المشفى الوطني في مدينة إعزاز.