على خلفية التقارب التركي مع النظام السوري.. “الهـ ـيـ ـئـ ـة” ترسل تعزيزات إلى عفرين وتهدد بالضرب بيد من حديد ضد “العملاء والمروجين للمصالحة”

أرسلت هيئة تحرير الشام، خلال اليومين الفائتين، تعزيزات عسكرية إلى ريف عفرين.
وضمت التعزيزات دبابات ومدرعات ثقيلة وشاحنات محملة بالدراجات النارية، وشاحنات مغلقة.
ويأتي ذلك، في ظل ظهور بوادر التقارب التركي مع النظام السوري، والمظاهرات الشعبية الرافضة للمصالحة مع النظام السوري.
وحذر جهاز الأمن العام التابع للهيئة، ما وصفهم “كل من تسول له نفسه الخيانة وما تسمى المصالحة، متوعدا بالضرب بيد من حديد ضد العملاء والمروجين لهم”.
وشهدت مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل الموالية لأنقرة مظاهرات واحتجاجات غاضبة منددة بالاجتماع والتقارب التركي- السوري، رافضين المصالحة مع النظام، وحمل المتظاهرون لافتات تطالب بإسقاط النظام.
وعقد أمير هيئة تحرير الشام “الجولاني” لقاء مع الإعلاميين في مناطق نفوذه بإدلب، وتناول اللقاء الحديث عن تطورات المشهد السياسي، وقدم “الجولاني” تصورا حول المشهد في حوار مشترك استمر لمدة ساعتين حول قضايا عسكرية ومدنية وإدارية وتنظيمية وسياسية.