على خلفية الحملة التي أطلقتها “قسد”.. وجهاء وشيوخ من عشيرة البكارة يؤكدون دعمهم للإدارة الذاتية بريف ديرالزور

محافظة دير الزور: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن وجهاء وشيوخ عشيرة “البكارة” أصدروا اليوم بياناً، تعهدوا فيه التعاون مع الإدارة الذاتية، وتسليم المطلوبين، والأسلحة، بالإضافة إلى التعاون مع الجهات المعنية لتسليم مروجي المخدرات، مؤكدين دعمهم لمشروع الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا.
وجاء ذلك، على خلفية الحملة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية في ريف ديرالزور الغربي بحثاً عن المطلوبين، ومروجي المخدرات، و انتشار السلاح بين المطلوبين.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 25 آب الجاري، استيلاء أهالي العزبة على بئر الجبر النفطي في ريف دير الزور، بعد اشتباك مع دورية تابعة لـ”قسد”، و يقع البئر في منطقة العزبة بريف دير الزور الشمالي، وتمت إعادة تشغيله بطاقة إنتاجية تصل لـ 2000 برميل من النفط الخام يوميا.
وأيضاً رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 19 آب الجاري، خروج أبناء قرية شنان الخاضعة لنفوذ قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور الشرقي، بمظاهرة شعبية احتجاجاً على تجاوزات قيادي عسكري في المنطقة، فضلاً عن سوء الأوضاع المعيشية والخدمية هناك، وعمد المحتجون إلى إشعال إطارات مطاطية وسط إغلاق الطريق الرئيسي في القرية.
وأشار المرصد السوري في 17 آب الجاري، إلى خروج العشرات من أهالي قرية المويلح التابعة لبلدة الصور بريف ديرالزور الشمالي، ضمن مناطق سيطرة “قسد”، احتجاجا على تدني المستوى المعيشي والخدمي فضلا عن الفساد الإداري في مؤسسات التابعة لـ”الإدارة الذاتية”.