على خلفية المطالبة بـ ـالـ ـثـ ـأر.. 4 جـ ـرحـ ـى في اقـ ـتـ ـتـ ـال مـ ـسـ ـلـ ـح بين عائلتين في ريف البوكمال

محافظة دير الزور: اندلعت اشتباكات مسلحة بين عائلتي ” الرحمو” و “السحون”، في بلدة السويعية بريف مدينة البوكمال شرقي دير الزور، ضمن منطقة سيطرة قوات النظام، نتيجة تجدد ثأر قديم بين العائلتين، مما أدى إلى سقوط 4 جرحى بين الطرفين جرى نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج، وسط توتر ساد المنطقة.
ويأتي ذلك، في ظل تصاعد معدل الاقتتالات العائلية والعشائرية في عموم مناطق سورية على اختلاف الجهات المسيطرة، على خلفية انتشار الفوضى والفلتان الأمني المستشري، فضلا عن انتشار السلاح بين المدنيين، لعدم وجود قوانين رادعة تحد من انتشاره.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 5 كانون الثاني الجاري، مقتل 3 أشخاص، وأصابة 4 آخرين بجراح خطيرة، إثر اندلاع اشتباكات، بالأسلحة الرشاشة، بين عائلتين بسبب خلاف على المراعي، قرب بلدة عرى في ريف السويداء الغربي.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الخلاف كان بين مجموعة أفراد من عائلتي المنور والسعيفان، المنحدرتان من عشيرة واحدة، والتي تقطن في حي العرب بعرى، حيث تطور الخلاف إلى استخدام الأسلحة، وسقوط قتلى وجرحى من الطرفين، حيث جرى نقل المصابين إلى مشفى السويداء الوطني، جراء الحادثة، وقد تأكد مقتل 3 منهم، في حصيلة غير نهائية، وسط معلومات عن توتر أمني ومخاوف من اندلاع الاشتباكات مرة أخرى للأخذ بالثأر.
وحسب معلومات نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن وجهاء من العشائر، ومن أهالي المحافظة، تحضرت للتدخل و الذهاب إلى حي العرب في بلدة عرى، خلال الساعات القادمة، في محاولة لتهدئة التوتر، ومنع نشوب اشتباكات جديدة قد تسبب المزيد من الضحايا.