على خلفية الهجوم على نقاطها من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”.. ميليشيا “الدفاع الوطني” تستنفر عناصرها وتجري حملة تمشيط لبادية الميادين

 

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن ميليشيا “الدفاع الوطني” الموالية لقوات النظام، استنفرت عناصرها جميعهم في مدينة الميادين وريفها ضمن ريف دير الزور الشرقي، وبدأت حملة تمشيط لبادية المنطقة، وذلك على خلفية الهجوم المسلح الذي نفذه عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على نقاط عسكرية تابعة للدفاع الوطني بمنطقة الخور الشرقي ببادية الميادين.
المرصد السوري كان قد نشر صباح اليوم، أن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” عمدوا خلال الساعات الفائتة، إلى شن هجوم على نقاط عسكرية تابعة لميليشيا “الدفاع الوطني” الموالية للنظام، وذلك في منطقة الخور الشرقي ضمن بادية الميادين في ريف دير الزور الشرقي، إذا دارت اشتباكات بين الطرفين، الأمر الذي أدى لسقوط جرحى ومعلومات عن قتلى، لينسحب عناصر الدفاع الوطني من هذه النقاط متوجهين إلى الميادين.
المرصد السوري أشار في العاشر من الشهر الجاري، إلى مقتل 4 عناصر من الميليشيات الإيرانية وأصيب اثنان آخران، كحصيلة أولية للخسائر البشرية في هجوم لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على موقع عسكرية قرب مدينة السخنة بريف حمص الشرقي.
ووفقًا للمصادر فقد نقل 6 جرحى بسيارة دفع رباعي إلى مستوصف السخنة، قبل أن يلقى 4 منهم حتفهم متأثرين بجراحهم البليغة، فيما لا يزال الجريحين الآخرين ضمن المستوصف.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استنفارًا أمنيًا  لقوات النظام والمليشيات الإيرانية في مدينة تدمر، تحسبًا لهجمات عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” المفاجئة على المواقع العسكرية في المنطقة.
مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان أفادت، بأن أجهزة النظام الأمنية اعتقلت 3 عناصر جدد من من قوات “الدفاع الوطني” من بلدة السخنة بريف حمص الشرقي، بتهمة التواصل مع ‎خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”وذلك بعد أيام من اعتقال قيادي في “الدفاع الوطني” من  مدينة السخنة لذات السبب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد