على خلفية ثأر قديم.. مقتل شاب في قرية بريف حمص الشرقي

محافظة حمص: وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل شاب، جراء إطلاق النار عليه بشكل مباشر من قبل شخص، على خلفية ثأر قديم بين عائلتين في قرية المصرية بريف مدينة القصير بريف حمص الشرقي.
يأتي ذلك في ظل استمرار الفوضى والفلتان الأمني ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري.
وكان نشطاء المرصد وثقوا في 25 من الشهر الجاري ، وقوع نحو 10 جرحى ، إثر خلاف بين مجموعة من أبناء عشيرة البكارة الموالين لإيران، ومجموعة أشخاص يقيمون في قرية خربة ورد الواقعة بالقرب من منطقة “السيدة زينب” بريف دمشق الجنوبي.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن سبب الخلاف يعود لمحاولة شخص من أبناء عشيرة البكارة من محافظة دير الزور والمقيمين في قرية خربة ورد، استرجاع منزل كان قد باعه لأحد الأشخاص، حيث تطور الخلاف بعد تدخل أقاربه وسقط على إثره الجرحى حيث جرى نقلهم إلى المشفى لتلقي العلاج بينما قامت الأجهزة التابعة للنظام السوري باعتقال عدد ممن شاركوا في الخلاف.
وتقطن العديد من العائلات من محافظة دير الزور من عشيرة البكارة ضمن منطقة السيدة زينب التي تعتبر أحد أهم معاقل الميليشيات التابعة لإيران في ريف دمشق.