على خلفية ثأر.. مقتل مواطن بالرصاص في ريف دير الزور

محافظة دير الزور: قُتل شاب باقتتال عشائري في ريف دير الزور، نتيجة قضية ثأر في بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي، حيث استهدفه مسلحون عشائريون بالرصاص، بعد عصر اليوم.
وفي 16 آذار الفائت، قتل مواطن بالرصاص في بلدة الكشكية بريف دير الزور، حيث استهدفه مسلح بشكل مباشر على خلفية ثأر قديم بين عائلتين.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، في 3 آذار الفائت، عراكًا مسلحًا اندلع بين عائلتين “أبناء عمومة من عائلة الحندي ” في بلدة البحرة الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، بريف دير الزور الشرقي، مما أدى إلى مقتل شاب وامرأة، وشهدت البلدة توترًا بين أفراد العائلتين على خلفية الاقتتال الحاصل.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار في الأول من آذار/مارس الفائت، إلى إصابة عشائريين بجروح متفاوتة، نتيجة اقتتال مسلح بين أبناء عمومة من عشيرة المحاسن في قرية سراب في ريف الشدادي التابعة لمحافظة الحسكة، ما أدى إلى إصابة أربعة أشخاص بجروح متفاوتة، وتم نقلهم إلى مشافي الحسكة والشدادي، وسط توتر يسود المنطقة.
ويأتي ذلك على خلفية خلاف قديم بين أبناء عشيرة فخذ الفرج وأبناء عشيرة الميعاد.
وتدخلت قوى الأمن الداخلي عقب الاشتباكات، وفرضت طوقاً أمنياً، لفض النزاع وحل الخلاف.
على صعيد متصل، رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل مواطن من أبناء قرية برشم جراء اقتتال عشائري بسبب قضية ثأر، بين عائلة العفيف والحمص من عشيرة البكير في قرية برشم بريف دير الزور الشمالي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد