مقتل 3 مواطنين في اشتباكات بريف دير الزور الشرقي

محافظة دير الزور: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاع عدد القتلى إلى 3 بعد مقتل شابين، بعد ظهر اليوم، نتيجة اشتباكات عائلية على خلفية ثأر، في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي.
كما أصيب آخرون نتيجة تلك الاشتباكات التي استخدم خلالها أسلحة خفيفة ومتوسطة، فيما وجه أبناء مدينة الشحيل نداء إلى الأطراف المتقاتلة بوقف حمام الدم الدائر بين أبناء العمومة ووقف إطلاق النار من أجل إسعاف الجرحى.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا، اليوم، مقتل شخص على يد ابن عمه ضمن بلدة الشحيل الخاضعة لنفوذ قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور الشرقي، وذلك إثر قضية ثأر بين الطرفين، عقب ذلك اندلاع اشتباكات عنيفة بين عائلة القتيل وعائلة القاتل قرب معمل السجاد بالبلدة، وسط توتر كبير يسود المنطقة.
المرصد السوري رصد في العاشر من الشهر الجاري، اقتتالاً مسلحاً جديداً بين “أولاد عمومة” ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية”، وهذه المرة في قرية أم مدفع بريف الحسكة الجنوبي الغربي، حيث استخدمت الأسلحة النارية بالاقتتال، الأمر الذي أدى لمقتل شخص وإصابة آخر بجراح.
وكان المرصد السوري أشار أواخر تموز الفائت، إلى مقتل شخص في شجار مع شخص آخر في مدينة الحسكة، نتيجة فتح قنبلة يدوية في حي الطلائع بمدينة الحسكة، كما أصيبت امرأتان وطفلة، تم نقلهن إلى مشفى الشعب في المدينة.
على صعيد متصل، أقدم شاب بالعقد الثالث من العمر على إطلاق الرصاص الحي على شقيقته البالغة من العمر 50 عاما في الشارع العام بحي زنود في مدينة القامشلي، ما أدى لوفاتها على الفور، ثم لاذ بالفرار إلى جهة مجهولة.