على خلفية حدوث حالة هروب من سجن يضم عناصر سابقة بتنظيم “الدولة الإسلامية”.. قوات سوريا الديمقراطية والقوى الأمنية تستنفر قواتها في “عاصمة الخلافة السابقة”

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوات سوريا الديمقراطية برفقة القوى الأمنية التابعة لها، تستنفر قواتها منذ فجر اليوم الأحد في محيط السجن المركزي الواقع شمال مدينة الرقة على يمين جسر الصوامع “تشرين” من خلال نشر عدد كبير من الحواجز و القناصين على أسطح المباني، وسط معلومات مؤكدة عن هروب عدد من المساجين من السجن المركزي والذي يتواجد فيه عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية”

ووفقًا لمعلومات المرصد السوري، فإن حادثة الهروب وقعت عند الساعة الثالثة من فجر اليوم الأحد، حيث سمعت أصوات إطلاق رصاص في محيط السجن المركزي، تلاها وصول سيارات إسعاف إلى منطقة السجن، كما فرضت القوى الأمنية مدعومة بالمدرعات طوقًا أمنيًا على مداخل ومخارج المنطقة” رميلة وشمال السكة وشارع القطار” وقامت بتفتيش عدة منازل للوصول إلى الهاربين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد