على خلفية دعوات للتظاهر والمطالبة بزيادة أجور المعلمين.. عناصر الفصائل الموالية لتركيا يعتقلون 5 مواطنين ويعتدون على امرأة في مدينة الباب

محافظة حلب:أقدمت دورية مشتركة من الشرطة العسكرية وفصائل “الجيش الوطني”، صباح اليوم، على اعتقال خمسة أشخاص في مدينة الباب بريف حلب، وهم: 4 عائلة واحدة (معلم وأولادة) وشخص آخر من أقربائهم ينحدر الأخير من أبناء مدينة تدمر، حيث اعتدى العناصر بالضرب بحق زوجته الحامل، ما أدى إلى إصابتها برضوض تم نقلها إلى المستشفى.
وعلى إثر عملية الاعتقال التعسفي، توجه عدد من أهالي الباب ومدينة تدمر وأعضاء من نقابة المعلمين إلى مقر الشرطة العسكرية، واعتصموا مطالبين بإخلاء سبيل المعلم وأولاده والاعتذار منه على الإهانات التي وجهت إليهم من قبل عناصر الدورية.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق، فإن الاعتقال جاء على خلفية دعوات للتظاهر من قبل المعلمين والمعلمات، لتحسين وضعهم المعيشي، في ظل انخفاض قيمة الليرة التركية وتأثيرها على المواطنين بشكل سلبي و بضرورة رفع اجورهم بما يتناسب مع الغلاء الحاصل في مناطق نفوذ القوات التركية في منطقتي “درع الفرات” و”غصن الزيتون” في ريف حلب.