على خلفية سرقة مخصصاتهم من المساعدات الإنسانية..مسلحون يجبرون “مركز خدمي” على الإغلاق شمالي دير الزور

محافظة ديرالزور: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسلحين من أبناء بلدة العزبة بريف دير الزور الشمالي، أجبروا بقوة السلاح موظفي “المركز الخدمي” على الإغلاق، وذلك بسبب سرقة مخصصاتهم من المساعدات الإغاثية، ومخصصاتهم من مازوت التدفئة، وعدم توزيعها على الأهالي المهجرين من قراهم بعد سيطرة الميلشيات الإيرانية عليها شرق الفرات .

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار بتاريخ 24 تشرين الأول الجاري، إلى أن العشرات من أبناء بلدات وقرى حوايج بومصمعة وحوائج ذياب ومحيميدة بريف دير الزور الغربي، ضمن مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية شاركوا في احتجاجات شعبية مطالبين بتحسين الواقع المعيشي والخدمي، حيث قاموا بقطع أحد الطرقات بالإطارات المشتعلة.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 21 تشرين الأول الجاري، خروج مظاهرات شعبية في قرى الحميش، والحصان، وجزرة البوشمس، ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور الغربي، احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية،