على خلفية قطع الطحين عن أفران 8 قرى.. احتجاجات شعبية وقطع للطرقات في ريف الباب

محافظة حلب: أوقف مجلس مدينة الباب تزويد الطحين إلى الأفران دون سابق إنذار في 8 قرى وهي سوسيان واشدود وعولان والحدث والشيخ علوان والنعمان وبلدة قاح حزوان بريف الباب، مما دفع بالأهالي لاستلام الخبز من مدينة الباب، تسبب بأزمة كبيرة لدى الأهالي للحصول على مادة الخبز في القرى الآنفة الذكر.
قرار وقف تزويد المخابز من قبل المجلس المحلي في مدينة الباب، تسبب بازدحام كبير أمام الأفران بالإضافة إلى إرتفاع تكلفة الخبز على الأهالي، الأمر الذي أدى إلى خروج الأهالي في احتجاجات وقطع الطرقات بالاطارات المشتعلة تعبيراً عن غضبهم من قرار المجلس.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان بتاريخ 13 تشرين الأول الجاري، بخروج العشرات من المدنيين من عائلتي “آل كشة” و “عشيرة الطي”، بوقفة احتجاجية بالقرب من دوار سنتر في وسط مدينة الباب، شرقي حلب، تنديدا بممارسات فرقة الحمزة بحق المدنيين في المنطقة، وسط إغلاق الطرقات الرئيسية بالإطارات المشتعلة، في حين عمد عناصر فرقة الحمزة التهجم على الإعلاميين ومصادرة معداتهم وتكسيرها، أثناء تغطيتهم للاحتجاجات الشعبية في المدينة.
ووفقا للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري، فإن احتجاج الأهالي جاء على خلفية قيام عناصر دورية مؤلفة من ثلاثة سيارات عسكرية تابعة لفصيل فرقة الحمزة، فجر اليوم الثلاثاء، باقتحام منزل عائلة ضابط من عشيرة الطي، والاعتداء على ذويه بالضرب المبرح من بينهم والد الضابط وزوجته، والكشف على النساء أثناء نومهم، وإجبارهم على فتح الأجهزة الخليوية وكشف خصوصياتهم، من ضمنها الصور الخاصة بالنساء والاستيلاء على أربعة أجهزة خليوية.