على خلفية مشاجرة مع ابنه…رئيس مخفر بلدة خارجة عن سيطرة النظام يعذب طفلاً “يتيماً” بريف درعا

محافظة درعا- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تعرض طفل دن سن الـ 15 لتعذيب ظهر على جسده في بلدة طفس بالريف الشمالي الغربي لدرعا، حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر أهلية أن الطفل تعرض لتعذيب على يد رئيس المخفر في البلدة الخارجة عن سيطرة قوات النظام، وعزا الأهالي السبب إلى حدوث مشاجرة بين الطفل وابن رئيس المخفر، ما دفع رئيس مخفر بلدة طفس، إلى اعتقال الطفل والاعتداء عليه بالضرب والتعذيب الذي ظهرت آثاره على جسد الطفل، فيما يسود توتر في البلدة على خلفية هذه الحادثة وسط استياء من الأهالي تجاه هذا التصرف الذي طال طفلاً قال أهالي من البلدة أنه يتيم الأبوين، في حين أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري أن عملية تبادل جرت بين فصيل مقاتل عامل في ريف درعا وبين قوات النظام بعد مفاوضات استمرت لأشهر، جرى فيها إطلاق سراح 9 أشخاص معظمهم من غوطة دمشق الشرقية لدى النظام، مقابل تسليم أسرى من قوات النظام لدى الفصيل.