على خلفية مشاركتهما بمظاهرة منددة بالسياسة التركية.. جهاز الأمـ ـن العام التابع لـ”الـ ـهـ ـيـ ـئة” يعـ ـتـ ـقـ ـل شابين في مدينة إدلب

محافظة إدلب: اعتقل عناصر جهاز الأمن العام التابع لـ هيئة “تحرير الشام” شابين من أنصار “حزب التحرير”، وذلك بعد مشاركتهما في مظاهرة نظمها أنصار الحزب في مدينة إدلب، تحت عنوان “النظام التركي وادواته شركاء نظام الأسد في القضاء على ثورة الشام”، حيث جرى اقتيادهما إلى المراكز الأمنية التابعة لـ “الهيئة”.
وتجدر الإشارة، بأن المتظاهرين طالبوا بحاضنة الثورة والصادقين من أبنائها باستعادة القرار، والتمسك بمبادئ الثورة، وإسقاط النظام، في إطار رفضهم للتقارب السوري التركي ورفضاً للمصالحات، على حساب دماء أبناء الشعب السوري.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 17 كانون الثاني الجاري، خروج عشرات النساء في قرية حربنوش بريف إدلب الشمالي، اليوم، بوقفة احتجاجية، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سجون هيئة تحرير الشام، وندد المتظاهرون بممارستها، بعد حملة اعتقالات نفذتها هيئة تحرير الشام طالت أشخاص رافضين للمصالحة مع النظام.
وحملت النساء لافتات كتبت عليها:” أطلقوا سراح علي دلو الذي رفض المصالحات وطالب بفتح الجبهات”.. انشغال روسيا بأوكرانيا وانهيار النظام سياسيا واقتصاديا بدلا من انتهاز الفرصة يتم اعتقال كل من يرفض المصالحات ويطالب بفتح الجبهات”.. “تكميم الأفواه أسلوب اتبعه النظام المجرم ومازال هذا الأسلوب متبع في المناطق المحررة”.. لماذا يتم اعتقال المجاهدين الشرفاء في الوقت الذي يتم طرح المصالحة مع النظام”.