على خلفية مطاردة متعاون مع ميليشيا “حزب الله” اللبناني.. حواجز النظام تمنع دخول مواد غذائية إلى مخيم الركبان ضمن منطقة الـ 55 كيلومتر

1٬598

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بقيام حواجز قوات النظام لليوم الثاني على التوالي بمنع دخول سيارات محملة بمواد غذائية إلى مخيم الركبان المنسي ضمن منطقة الـ 55 كيلومتر عند مثلث الحدود السورية العراقية الأردنية، وذلك على خلفية قيام جيش سوريا الحرة والفصائل الموجودة داخل المخيم بمطاردة المدعو محمد العكيل، بتهمة التخابر لصالح فرع مخابرات تدمر لاعتقاله.

ووفقا للمصادر، فإن هذه الشخص يعمل أيضا لصالح ميليشيا حزب الله اللبناني، عبر تسهيل تجارة المخدرات والسلاح، ومتهم بإثارة الفتن والقلاقل داخل المخيم خلال الأونة الأخيرة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد بتاريخ 23 شباط الجاري، عملية إطلاق النار التي تعرض لها قائد فصيل “جيش سورية الحرة” العقيد “فريد القاسم” في مخيم الركبان الواقع ضمن منطقة الـ 55 كيلو متر عند مثلث الحدود السورية – الأردنية – العراقية، جاءت من قبل أحد المقربين منه في المخيم وذلك عقب خلاف نشب بينهما، حيث يعمل على نقل المواد الغذائية للمخيم من مناطق سيطرة النظام كما ويتعاون بشكل كبير مع “فريد القاسم” في نقل وبيع السلاح خارج المخيم.

ووفقاً للمصادر، فقط طلب منه جلب كمية من “المخدرات” لتصويرها والإعلان عن مصادرتها إعلامياً في المخيم، وبعد رفضه الطلب نشب خلاف بينهما وأدى لإقدام الشخص على إطلاق النار على العقيد “فريد القاسم”، كما ويشار بأن الشخص المذكور هو أحد أقارب ضابط سابق ضمن فصيل “جيش سورية الحرة” جرى فصله من قبل قائد الفصيل.