على خلفية مطالبتها بأموال شقيقها التي سرقها.. متطوع في “الـ ـمـ ـخـ ـابـ ـر ا ت العسكرية” يـ ـقـ ـتـ ـل سيدة في مدينة جرمانا بريف دمشق

محافظة ريف دمشق: أقدم أحد المتطوعين في صفوف “المخابرات العسكرية” في مدينة جرمانا بريف دمشق على قتل سيدة تبلغ من العمر 44 عاماً بعدة طعنات بالصدر والبطن داخل منزله، وذلك على خلفية نقاش دار بينهما ومطالبتها بأموال كان قد سرقها من شقيقها سابقاً.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القاتل وبعد ارتكابه الجريمة قام بنقل جثة السيدة للحمام في منزله محاولاً إخفاء معالم الجريمة قبل أن تلقي دوريتين للشرطة القبض عليه،
وبحسب المصادر، فإن القاتل جرى نقله إلى فرع “المخابرات العسكرية” بدمشق، بعد وصول برقية لمخفر المدينة بإطلاق سراحه ونقله للفرع باعتباره يعمل ضمنه، ويعرف عنه ابتزاز المواطنين وسرقتهم مستغلاً عمله في الفرع.
وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 156 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 171 شخص، هم 32 طفلا، و28 مواطنة، 111 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 34 في السويداء (4 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و27 رجل)
– 32 في ريف دمشق (6 أطفال و7 سيدات 19 رجال بينهم رجل من جنسية عراقية)
– 25 في حمص (طفلتان و4 مواطنات و19 رجال)
– 18 في حماة (رضيع وطفلين و4 مواطنات و11 رجال)
– 12 في درعا (6 أطفال و6 رجال)
– 11 في دير الزور (7 رجال وطفل و3 نساء)
– 8 في حلب (طفل رضيع و7 رجال)
– 11 في طرطوس ( 4 سيدات و4 رجال و3 أطفال)
– 8 في العاصمة دمشق (مواطنة و6 رجال وطفل)
– 8 في اللاذقية (مواطنتان ورجلان و4 أطفال)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– رجل في إدلب
– طفل في القنيطرة