على خلفية مقـ ـتل عنصر وإصابة آخرين من فصيل “الحمزات”.. قصف عنيف ومتبادل بين “قسد” والفصائل الموالية لتركيا بريف الحسكة الشمالي

محافظة الحسكة: قتل عنصر من فصيل “فرقة الحمزات” وأصيب آخرين بجروح، جراء استهداف قوات سوريا الديمقراطية بالمدفعية الثقيلة والصواريخ، مواقع تمركز الفصائل الموالية لتركيا في قريتي عنيك الهوى وداودية ملا سلمان، ضمن منطقة “نبع السلام “.
بدورها ردت القوات التركية والفصائل الموالية لها، المتمركزة ضمن منطقة “نبع السلام “، بقصف مدفعي استهدف محيط بلدة أبور راسين، إضافة لقرى تل الورد، وخربة شعير، وربيعات، وطال القصف فرن قرية الربيعات مما تسبب بخروجه عن الخدمة، واستهدف القصف مركز قوى الأمن الداخلي” الأسايش” في قرية رببيعات، بريف بلدة أبو راسين، ضمن مناطق قسد، وسط معلومات عن حركة نزوح للأهالي باتجاه القرى الآمنة نتيجة القصف العنيف.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 4 كانون الأول الجاري، اندلاع اشتباكات وقصف متبادل ، بين قوات مجلس تل تمر العسكري المنضوي تحت قيادة “قسد” من جهة، والفصائل الموالية لتركيا من جهة أخرى، إثر محاولة تسلل للأخيرة على محور قرية أم الكيف بريف تل تمر شمالي الحسكة، لتنسحب الفصائل الموالية لتركيا دون ورود معلومات عن خسائر بشرية وحجم الأضرار المادية ، فيما دون ذلك يسود الهدوء الحذر باقي مناطق شمال شرق سورية لليوم السادس على التوالي.