على خلفية مواصلة فصيل السلطان مراد تهريب مادة القمح إلى تركيا..حالة غصب واسعة في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها

محافظة حلب: تعمُ حالة من الغضب في أوساط الأهالي القاطنين في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، على خلفية استمرار القيادي في فصيل السلطان مراد “فهيم العيسى”بتهريب مادة القمح والشعير إلى الأراضي التركية وبيعها إلى تجار وشركات تركية عبر معبر الراعي الحدودي مع تركيا،الأمر الذي أدى إلى موجة غضب بين الأهالي القاطنين في تلك المناطق، وسط حالة تخوف لدى الأهالي من تأثير عمليات التهريب على احتياطي الطحين في المنطقة والتأثير سلباً على أسعار الطحين والخبر.
وبالرغم من قرار الحكومة المؤقتة التابعة الائتلاف الوطني بمنع تصدير المادة إلى الدول المجاور أو تهريبها إلى مناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري أو الخاضعة لققسد للحفاظ على المخزون الاستراتيجي من مادة القمح والشعير،وللحفاظ على أسعار الخبز،إلا أن عمليات التهريب المنظمة والتي تقوم بها فصائل الجيش الوطني ومن ضمنهم فصيل السلطان مراد مستمرة على قدم وساق ضارباً عرض الحائط كافة القرارات و الصادرة من الحكومة المؤقتة وعدم الاكتراث بفقدان هذه المادة الأساسية وتأثيرها السلبي على المواطن.