المرصد السوري لحقوق الانسان

على خلفية نهب عفرين ويوم الجراد…اشتباكات بين فصيل ينحدر مقاتلوه من دير الزور وفصيل كان مدعوماً أمريكياً

مصرع 7 مقاتلين أحدهم قيادي في الاقتتال..اعتقالات طالت أكثر من 130 مقاتلاً وفق أوامر تركية وتوسع لدائرة الاشتباك إلى مناطق “درع الفرات”

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان اندلاع اقتتال بين اثنين من الفصائل السورية المعارضة المشاركة في عملية “غصن الزيتون”، التي تقودها تركيا والتي أعلنت عنها في الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2018، للسيطرة على منطقة عفرين، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة، فإن اقتتالاً عنيفاً جرى بين مقاتلي فصيل أحرار الشرقية الذي ينحدر غالبية مقاتليه من من محافظة دير الزور، وبين فرقة الحمزات التي تضم مقاتلين من ريف حلب، وجرى الاقتتال في مدينة عفرين، إثر اتهام أحرار الشرقية لفرقة الحمزات بتنفيذ عمليات السرقة في مدينة عفرين، بناءً على أوامر من جهات غربية، لتشويه عملية “غصن الزيتون”، على اعتبار أن فرقة الحمزات كانت من الفرق المقربة من قوات سوريا الديمقراطية سابقاً وكانت مدعومة أمريكياً، قبل انضمامها إلى القوات المدعومة تركياً.

المرصد السوري لحقوق الإنسان علم من مصادر متقاطعة أن الاشتباكات العنيفة بين الطرفين في مدينة عفرين، تسببت بمصرع 3 مقاتلين من أحرار الشرقية أحدهم قيادي، بالإضافة لـ 3 آخرين من فرقة الحمزات، كما سقط عدد من الجرحى، فيما وصلت توجيهات إلى أحرار الشرقية من القيادة العسكرية التركية لعملية “غصن الزيتون”، باعتقال عناصر فرقة، حيث اعتقل فصيل أحرار الشرقية 130 على الأقل من عناصر فرقة الحمزات، فيما توسعت الاشتباكات لتمتد لمواقع تواجد الفصيلين في كل من الراعي والباب، حيث جرت اشتباكات وهجمات متبادلة بني الطرفين قضى فيها مقاتل من أحرار الشرقية بالراعي، فيما وردت معلومات عن استشهاد مدني، جراء إصابته خلال الاقتتال في المدينة الواقعة في الريف الشمالي الشرقي لحلب.

هذه الاشتباكات بين فصائل عملية “غصن الزيتون” تأتي بعد أسبوع من أول اشتباكات جرى بين المجموعات التي سيطرت على عفرين، على خلفية عمليات النهب والسرقة التي أكدت عدة مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن معظم الفصائل والتشكيلات العسكرية شاركت فيها، ضمن مدينة عفرين، بالإضافة لعمليات السرقة التي جرت في الريف، وطالت السرقات التي لم ينفذها إلى قلة من مقاتلي الفصائل، المواد الغذائية والسيارات والآليات الزراعية والأجهزة الإلكترونية ومولدات الكهرباء والممتلكات العامة والخاصة في المدينة، منذ السيطرة على مدينة عفرين في الـ 18 من آذار / مارس الجاري من العام 2018، وكان أكد أهالي للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن هذه القوات تعمد لمواصلة عمليات نهبها لكل ما تجده في منازل المدنيين ولكل ما تجده في المنشآت والمرافق العامة، وأكد أهالي أنه جرى نهب أجهزتهم الخلوية والسيارات والجرارات الزراعية والدراجات النارية والأجهزة الإلكترونية، وتحدثت مصادر موثوقة أنه جرى نهب منازلها بكامل محتوياتها من أجهزة وآليات ومؤونة، وتابع الأهالي تأكيدهم على أن المساعدات الإنسانية يجري توزيعها بشكل منظم أمام وسائل الإعلام وفي المواقع التي تتواجد فيها عدسات التصوير، في حين ما يجري خلف الكواليس وفي القرى المتناثرة بريف عفرين، هو عملية بيع للمساعدات الإنسانية بأسعار باهظة إلى التجار وأصحاب المحال التجارية، الذين يعمدون أيضاً لبيعها بأسعار مضاعفة عن الأسعار التي جرى شراء المواد الغذائية فيها إلى المواطنين، كما تواصل قوات عملية “غصن الزيتون” قطعها للكهرباء والمياه عن معظم منطقة عفرين

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول