على من يريد التدريس أن يعلن “براءته من المناهج الباطلة والتحاكم إلى الطواغيت”

39

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر متقاطعة أن تنظيم “الدولة الإسلامية” بدأ بنشر طلبات “توظيف المدرسين” في المدارس التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” مرفقة في محافظة دير الزور بوثيقة “استتابة” كتب عليها::

“”أنا الموقع أدناه أتوب إلى الله مما وقعت فيه من ………………… وأعلن براءتي من تعليم المناهج الباطلة والقومية والوطنية والبعثية ومن العمل بالقوانين الوضعية والتحاكم إلى الطواغيت وأني أخضع طواعية لحكم الله عز وجل وأرضى به، و أتعهد أن لا أعصي في معروف وألا أقاتل المسلمين أو أعين على قتالهم بالقول أو العمل، وأن أعظم حرمات الله و لا أتعدى على حدوده، فإن غيرت أو بدلت فيجري علي حكم الله عز وجل””.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن من توثيق قيام تنظيم “الدولة الإسلامية” في الـ 19 من شهر شباط / فبراير الجاري، بتوزيع المنهاج الدراسي الخاص بـ “الدولة الإسلامية”، والذي تم اعتماده للتدريس في مناطق سيطرة التنظيم، حيث قام تنظيم “الدولة الإسلامية”، بتوزيع نسخة لمواد التدريس، لكل مدرسة، وتضمن المنهاج 6 مواد وهي::

– مادة التوحيد، وهي مؤلفة من 179 صفحة، وعبارة عن رسالة لمحمد عبد الوهاب أحد علماء الجزيرة العربية، والذي يتحدث فيها عن الأصول الثلاثة في التوحيد، مادة اللغة العربية، وهي مؤلفة من نحو 30 صفحة وتتضمن شرحاً لألفية ابن مالك، الرياضيات وهي مادة مكونة من 64 صفحة، الفيزياء والكيمياء:: وهي مادة مكونة من 25 صفحة، العلوم الطبيعية:: وهي مادة مكونة من 37 صفحة، واللغة الإنكليزية:: وهي مؤلفة من 30 صفحة.

في حين أبلغت مصادر المرصد أن تنظيم “الدولة الإسلامية” عمد إلى إلغاء عطلة يوم السبت، والإبقاء على عطلة يوم الجمعة فقط، كما وردت معلومات عن إلغاء التنظيم دراسة المرحلة الثانوية، وأبقائه على المرحلتين الابتدائية والإعدادية.

كما علم المرصد حينها من مصادر موثوقة، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” طلب من المدرسين والمدرسات في مدينة الميادين “مبايعة الدولة الإسلامية” حتى يتمكنوا من متابعة التدريس في مدارس المدينة، ولقطع صلة المدرسين مع النظام، الذي كان المدرسون يتسلمون رواتبهم منه، كما أكدت المصادر أن التنظيم حذر المتمنعين عن المبايعة بعدم السماح لهم بالتدريس، وأشار المصدر للمرصد أن التنظيم لم يحدد أية رواتب حتى الآن للمدرسين في مدارس مدينة الميادين، والذين لم يتسلموا رواتبهم الشهرية من النظام، منذ نحو شهرين.

كذلك نشر المرصد في الـ 20 من الشهر الجاري ما ورد إليه في نسخة من شريط مصور يظهر قيام تنظيم “الدولة الإسلامية” بتدريس الأطفال في مناطق سيطرته بالريف الشرقي لمحافظة حمص.

وظهر في الشريط مدرس في تنظيم “الدولة الإسلامية” وهو يشرح لهم درساً عن “أنواع التوحيد وأركان الإيمان”، كما ظهر مدرس آخر من جنسية مغاربية، في الشريط المصور وهو يقول:: “”المنظومة التعليمية تسير من حسن إلى احسن، ولله الحمد والمنة، أن هؤلاء الأطفال كان النظام المجرم يدس لهم مناهج كفرية، قومية، بعثية وإلحادية، الآن بكرم الله ومنته صاروا يدرسون التوحيد والفقه، ويتعلمون دينهم الصحيح””.

كما ظهر مدرس آخر وهو يشرح عن ” عملية تعليم الأطفال وسيرها في ريف حمص الشرقي” قائلاً::
“” بدأنا العملية التعليمية في ولاية حمص منذ بداية شهر صفر، حيث بدأنا بتشكيل الديوان ومجلس شورى للديوان، وبدأنا بفتح مدارس في القرى وهي عبارة عن بيوت قمنا بتجهيزها لتكون مدارس””.

وتابع المدرس قوله:: “” العملية التعليمية بدأت بمدرسة أو مدرستين، واليوم لدينا أكثر من 90 مدرسة تعمل، وبدانا بثلاثمئة طالب واليوم لدينا أكثر من 2700 طالب، ولدينا 3 مستويات وهي مستوى أول ومستوى ثاني ومستوى ثالث، وطبعاً نحن لا ندرس أية مناهج سابقة، درسنا القرآن الكريم ودرسنا العقيدة والتوحيد، والفقه، واللغة العربية والرياضيات، ونحن لسنا كما يدعي الغرب أو كما يدعون أمة الضلال والكفر أننا فئة ضالة أو فئة جاهلة، وغنما نحن اهلم العلم وحملة راية العلم، ولن نقوم بتعليم إلا العلم الصحيح الذي حض عليه كتاب الله سبحانه وتعالى، وسنة رسوله محمد (ص)””.

صور المنهاج الدراسي الجديد الذي وزع تنظيم “الدولة الإسلامية” نسخة منه لكل مدرسة بمدينة الميادين.

https://www.syriahr.com/?p=99638