على وقع الأزمات المعيشية المتفاقمة.. استياء شعبي كبير بعد قرار حكومة النظام برفع سعر السكر والرز في ظل انعدام الكهرباء والمياه والوقود

أقرت حكومة النظام قرارًا جديدًا يفضي برفع سعر مادتي السكر والرز التي يتم توزيعها عبر البطاقة الذكية بشكل مدعوم بسعر 500 ليرة لمادة السكر و600 ليرة لمادة الرز للكيلو الواحد، ليصبح سعر الكيلو الواحد لكلا المادتين 1000 ليرة سورية للكيلو الواحد، وسط سخط شعبي واسع في عموم المناطق الخاضعة للنظام إزاء القرار، في ظل ماتشهده البلاد من أزمات معيشية أُخرى من ارتفاع في أسعار المواد الأساسية، في حين لا يتعدى راتب الموظف في القطاع العام الـ 20 دولار أمريكي أي ما يعادل 65ألف ليرة سورية، والقطاع الخاص نحو 50 دولار أمريكي أي ما يعادل 160 ألف ليرة سورية، بينما تحتاج العائلة في مناطق النظام والمكونة من 4 أفراد أكثر من مليون ليرة شهرًيا لتكون قادرة على العيش بشكل وسطي، يأتي ذلك في ظل انعدام الكهرباء المتزامن مع موجة الحر التي تضرب البلاد، فضلًا عن استمرار أزمتي الوقود والخبز.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار قبل أيام إلى أن عموم المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري  تشهد  أزمة كهرباء خانقة، في ظل ارتفاع درجات الحرارة إلى أعلى من معدلاتها في جميع الأراضي السورية، حيث تصل ساعات التقنين إلى نحو 22 ساعة متواصلة في مناطق، وفي مناطق أُخرى إلى 48 ساعة متواصلة، ولا تصلهم الكهرباء إلا ساعة واحدة، وسط استياء شعبي واسع حيال ذلك، في ظل الارتفاع الذي تشهده أسعار السلع الأساسية، وماتشهده البلاد من أزمات أُخرى كأزمة الغاز المنزلي التي لا تزال متفاقمة بشكل كبير، بالإضافة إلى أزمة المواصلات العامة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد