بالتزامن مع تصريحات أردوغان حول دعم بلاده للاجئين السوريين.. “الجندرما” التركية تواصل تصعيدها ضد السوريين وتقتل مدني من أبناء قبيلة “النعيم”

يتواصل مسلسل قتل السوريين وبشكل متصاعد خلال الفترة الأخيرة على الحدود السورية – التركية من قِبل عناصر حرس الحدود التركي “الجندرما” بالإضافة إلى الاعتداء على الفارين من ويلات الحرب إلى الأراضي التركية بأبشع الطرق والأساليب، وفي خضم ما سبق، وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد شاب من أبناء محافظة الحسكة وهو من قبيلة “النعيم” بعد إصابته بتاريخ 20 أيلول/سبتمبر الحالي برصاص “الجندرما” التركية خلال محاولته دخول تركيا من جهة ريف رأس العين/سري كانيه، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري، فإن الشاب الذي لقي مصرعه كان برفقته شخصان من أبناء مدينتي الحسكة والقامشلي، تعرضا أيضًا لإصابة بعد إطلاق النار عليهم من قِبل حرس الحدود التركي ولا يزالان يخضعان للعلاج في مشفى مدينة رأس العين.

وبحسب توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، بلغ تعداد المدنيين السوريين الذين استشهدوا برصاص قوات “الجندرما” منذ انطلاق الثورة السورية إلى 486 مدني، من بينهم 88 طفلاً دون الثامنة عشر، و 45 مواطنة فوق سن الـ18.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد