على يد أخيه.. مـ ـقـ ـتل قيادي في “الفرقة 20 ” و5 من أفراد عائلته في ريف حلب الشمالي

محافظة حلب: أقدم شاب على ارتكاب جريمة مروعة بحق أخيه وعائلته المؤلفة من 9 أفراد، بسبب خلافات عائلية، في قرية الوقف بريف مدنية الراعي شمالي حلب، في حين لاذا القاتل بالفرار باتجاه منطقة إعزاز بريف حلب الشمالي، وفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن القاتل ينحدر من عشيرة “الجحيشات”، من مدينة الميادين بريف دير الزور، حيث أقدم قتل أخيه الذي هو قيادي ضمن الفرقة 20 التابعة لفصائل “الجيش الوطني”، وزوجته و4 من أبنائه، وأصاب 3 أخرين بجروح بليغة، بينهم حالة خطرة، حيث جرى نقلهم إلى مستشفى الراعي.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد اليوم، اشتباكات عنيفة دارت أمس، بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة بين عائلتين في قرية ترحين بريف الباب شرقي حلب، على خلفية مقتل شاب من مهجري مدينة السفيرة بريف حلب متأثراً بجراحه الذي أصيب بها في 11كانون الأول الجاري.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عائلة الشاب المقتول من آل “عبدو” اقوموا على الهجوم وحرق منازل عائلة آل”دحو” وسط حالة من الزعر والهلع بين الأهالي، وعلى إثر اندلاع الاشتباكات تدخلت فصائل “الجيش الوطني” كقوة فض نزاع.