على يد طالب لم يبلغ 18 من عمره.. مـ ـقـ ـتـ ـل مدير إحدى مدارس حماة يشعل استياء شعبي ضمن مناطق نفوذ النظام في ظل الفلتان الأمـ ـنـ ـي الكبير

قتل مدير إحدى المدارس في حي القصور بمدينة حماة، متأثراً بجراح أصيب بها يوم أمس نتيجة طعنه بأداة حادة من قبل أحد طلاب المدرسة ذاتها وهو طفل دون سن 18، حيث جرى طعن مدير المدرس بأكثر من طعنة في البطن ونقل على إثرها المشفى ليفارق الحياة هناك متأثراً بجراحه، يأتي ذلك في ظل استمرار تصاعد معدل الجريمة ضمن مناطق نفوذ النظام السوري لاسيما مع الفلتان الأمني المستشري بعموم المحافظات.
وعلى ضوء ذلك، رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استياء شعبي كبير على خلفية مقتل مدير المدرسة، وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي الحادثة منددين بالفلتان الأمني وما آلت إليه الأمور في عموم المحافظات السوري في ظل غياب الرقابة الأمنية وتصاعد معدل الجريمة.
المرصد السوري كان قد أشار في الثالث من الشهر الجاري، إلى إقدام عصابة مؤلفة من سيدة وشابين على محاولة سرقة محل مجوهرات في يبرود بريف دمشق، بعد إطلاق النار على صاحب المحل أمام منزله.
ووفقا للمصادر فإن السيدة كانت شريكة المغدور، بينما خططت بالاتفاق مع شقيقها وشخص ثالث أطلق النار مقابل مبلغ مالي قدره 25 ألف دولار أمريكي.
وعلى إثر ذلك، أصيب صاحب محل المجوهرات بجروح بليغة تم نقله لتلقي الرعاية الطبية، فيما تدخلت السلطات المحلية والقت القبض عليهم.
وفي الثاني من الشهر الجاري، عثر أهالي على سيدة مقتولة بظرف غامض، وملقاة جثتها في بئر عربي يقع بين بلدة شين وقرية جب البستان بريف حمص، بعد مضى نحو شهرين على اختفائها، في حين تدخلت السلطات المحلية لكشف ملابسات الجريمة.