عملاء “جيش العزة” داخل قوات النظام يُفشلون الهجوم الجوي الروسي على معسكر يشهد دورة تدريبية تضم نحو 200 مقاتل ومتدرب

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الغارات الجوية الروسية استهدفت بشكل مباشر معسكر يتبع لفصيل “جيش العزة” في قرية كلبيت التابعة لمنطقة كفرلوسين الواقعة قرب الحدود مع لواء اسكندرون، شمالي إدلب، ووفقاً لمصادر المرصد السوري، حيث جرى استهداف المعسكر بأربعة صواريخ، ثلاثة منها سقطت ضمن ساحة المعسكر، وصاروخ واحد في محيط المعسكر، وتسبب الاستهداف بإصابة اثنين من جيش العزة بجراح بالإضافة لتدمير ساحة المعسكر.
وأفاد مصدر ضمن جيش العزة للمرصد السوري، بأن الفصيل على علم مسبق بالاستهداف الروسي، حيث تم إخبارهم بالاستهداف من قبل عملاء لهم داخل قوات النظام، وتم إخلاء المعسكر قبل دقائق من القصف الجوي الروسي، إذ كان المعسكر يشهد دورة تدريبية تضم 200 متدرب ومقاتل من جيش العزة قبيل الاستهداف الروسي اليوم.
كما تسبب الصاروخ الذي سقط بمحيط المعسكر بسقوط جرحى من المدنيين المتواجدين في مخيمات النزوح قرب الحدود مع لواء اسكندرون.

المرصد السوري أشار اليوم، إلى أن مقاتلات روسية شنت غارات جوية على أماكن في منطقة باب الهوى ومحيط سرمدا وكفرلوسين قرب الحدود السورية مع لواء اسكندرون، شمالي إدلب، وهي منطقة مكتظة بمخيمات المهجرين، كما يوجد معسكر لفصيل جيش العزة هناك أيضاً، وسط تحليق مكثف لطيران الاستطلاع في سماء المنطقة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية وحجم الأضرار المادية حتى الآن.