عمليات اغتيال جديدة ومتواصلة في إدلب، تودي بحياة مقاتلين اثنين من الفصائل.

24

لاتزال عمليات الاغتيالات متواصلة في محافظة إدلب، حيث رصد المرصد السوري عملية اغتيال جديدة طالت عنصر من هيئة تحرير الشام وذلك بإطلاق النار عليه من قبل مجهولين في قرية بليون الواقعة في جبل الزاوية مساء اليوم الخميس، كما قضى مقاتل من جيش النصر متأثراً بجراح أصيب بها بإطلاق نار عليه من قبل مجهولين على طريق معرة مصرين منذ أيام، ليرتفع إلى 149 على الأقل، عدد الأشخاص الذين اغتيلوا في ريف إدلب وريفي حلب وحماة، هم 37 مدنياً بينهم 6 أطفال ومواطنتان، اغتيلوا من خلال تفجير مفخخات وتفجير عبوات ناسفة وإطلاق نار واختطاف وقتل ومن ثم رمي الجثث في مناطق منعزلة، و97 مقاتلاً من الجنسية السورية ينتمون إلى هيئة تحرير الشام وفيلق الشام وحركة أحرار الشام الإسلامية وجيش العزة وفصائل أخرى عاملة في إدلب، و15 مقاتلاً من جنسيات أوزبكية وآسيوية وقوقازية وخليجية، اغتيلوا بالطرق ذاتها، منذ الـ 26 من نيسان / أبريل الفائت من العام الجاري 2018، فيما تسببت محاولات الاغتيال بإصابة عشرات الأشخاص بجراح متفاوتة الخطورة، بينما عمدت الفصائل لتكثيف مداهماتها وعملياتها ضد خلايا نائمة اتهمتها بالتبعية لتنظيم “الدولة الإسلامية”، ومن ضمن المجموع العام لأعداد المغتالين، 62 شخصاً هم 17 مدنياً بينهم طفل ومواطنة، و37 مقاتلاً من الجنسية السورية، و3 مقاتلين من الجنسية الأوزبكية، اغتيلوا بإطلاق نار وتفجير عبوات ناسفة في إدلب وريفي حلب وحماة.

ونشر المرصد السوري صباح اليوم الخميس، أنه قضى عنصر من “شرطة” مدينة إدلب، جراء اغتياله من قبل مجهولين بإطلاق الرصاص عليه عند مدخل قرية عيب الشيب في ريف إدلب أثناء توجهه إلى منزله، وذلك في استمرار لعمليات الاغتيال التي تشهدها المحافظة، ونشر المرصد السوري ليل أمس الأربعاء، أنه يتواصل الفلتان الأمني داخل محافظة إدلب، فمن اغتيال إلى تفجير عبوة ناسفة إلى تفجير مفخخة، من مسلحين مجهولين، بشكل متزامن مع العمليات التي ينفذها عناصر في خلايا تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن “ولاية إدلب”، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء اليوم الأربعاء الـ 13 من حزيران / يونيو الجاري، دوي انفجار عنيف في بلدة كفرنبل الواقعة في ريف مدينة معرة النعمان، بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، ناجم عن انفجار ضرب أحد المحال التجارية في سوق البلدة، ما تسبب بأضرار مادية، واستشهاد شخص وإصابة آخر على الأقل بجراح خطرة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان كان رصد ليل أمس الأربعاء سقوط خسائر بشرية، جراء تفجير ضرب مدينة إدلب، حيث جراء التفجير الذي ضرب مدينة إدلب، حيث قضى 6 على الأقل من عناصر هيئة تحرير الشام، جراء التفجير الذي ضرب منطقة معمل الكونسروة، حيث يتواجد تجمع لمقاتلين تابعين لهيئة تحرير الشام، في غرب مدينة إدلب، وتبنى التفجير مجموعة تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” في “ولاية إدلب”، حيث استهدفو المنطقة بعربة مفخخة تسببت بإحداث دمار كبير، وجاء هذا الاستهداف رداً على الهجوم من قبل هيئة تحرير الشام في ريف سلقين قبل عدة أيام، والذي جرى قتل عدد كبير من عناصر التنظيم العراقيين.