عمليات البحث تحت أنقاض المبنى المدمر في سرمدا تتواصل وانتشال مزيد من الجثامين يرفع لـ 45 على الأقل عدد من استشهدوا وقضوا في المجزرة هذه

16

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال فرق الإنقاذ وأهالي وعناصر الدفاع المدني، مستمرين في عملية البحث تحت أنقاض الدمار الناجم عن التفجير الذي ضرب فجر يوم الأحد الـ 12 من آب / أغسطس الجاري من العام 2018، حيث انتشلت المزيد من الجثث ومزيد من الأحياء من تحت أنقاض الدمار، في البلدة الواقعة بالقرب من الحدود السورية – التركية، في القطاع الشمالي من ريف محافظة إدلب، فيما ارتفع إلى 45 على الأقل عدد من قضوا واستشهدوا إلى الآن بينهم 3 من عناصر المكتب الاقتصادي في هيئة تحرير الشام، و12 طفلاً و9 مواطنات، ولا تزال أعداد الشهداء قابلة للارتفاع لوجود عدد كبير من المفقودين ممن لا يزال مصيرهم مجهولاً ووجود جرحى بحالات خطرة

 

يشار إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر صباح اليوم الأحد الـ 12 من آب / أغسطس الجاري من العام 2018، أن غالبية قاطني المبنى الذي انفجر المستودع أسفله، هم من مهجري محافظة حمص، حيث أشارت المعلومات أنه مستودع ذخيرة لتاجر سلاح يعمل مع هيئة تحرير الشام، وذلك في أسفل مبنى سكني في منطقة ساحة باب الهوى داخل البلدة، الأمر الذي تسبب بانهيار مبنى سكني، على رؤوس ساكنيه