عمليات التمشيط بقيادة القوات الروسية تتواصل في البادية السورية.. و”التنظيم” يقتل 18 شخصا ومصير مجهول يلاحق نحو 30 مقاتلا

575

تتواصل عمليات التمشيط التي تنفذها قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بقيادة القوات الروسية في بوادي التنف وتدمر والسخنة بريف حمص الشرقي، ومناطق متفرقة في كل من بادية دير الزور، والرصافة بريف الرقة الجنوبي.

وتعمل قوات النظام على قطع الطرقات والممرات وتدمير كهف ومغار يعتقد أن عناصر التنظيم يستخدموها للتخفي وشن هجماته ضد قوات النظام.

ونفذت طائرات حربية روسية، خلال الـ 72 ساعة نحو 40 ضربة جوية على مواقع متعددة بالبادية السورية، لدعم القوات البرية التي تواصل عمليات التمشيط، حيث تدور اشتباكات في مناطق متفرقة بالبادية السورية، بين الحين والآخر، بين قوات النظام والفرقة 25 “مهام خاصة” المدعومة من روسيا من جهة، وعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى.

وتزامنا مع عمليات التمشيط صعد “التنظيم” منذ أسبوع هجماته بمناطق متفرقة من البادية، موقعا قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام والمدنيين، فيما لا يزال مصير 27 عنصرا من قوات النظام مجهولا منذ 7 أيام، بعد فقدان الاتصال بهم أثناء قيامهم بحملة تمشيط للبحث عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية.
وقَتل “التنظيم”، 18 شخصا، هم: 12 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و6 مدنيين.
كما قتل عنصرين اثنين من “التنظيم” في المدة ذاتها.

 

ويستعرض المرصد السوري تفاصيل الأحداث خلال أسبوع من نشاط التنظيم:
-5 حزيران، قتل عنصر من قوات النظام إثر كمين نصبه عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على طريق السخنة – تدمر بريف حمص، فيما لاذ مسلحو “التنظيم” بالفرار إلى جهة مجهولة في عمق البادية السورية.

-6 حزيران، شن مسلحون من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية، هجوماً مباغتاً على رعاة الأغنام في قرية أبو علايا جنوب شرق جب الحراج في ريف حمص الشرقي، وأطلقوا النار بشكل عشوائي باتجاه الرعاة، ما أدى إلى لاستشهاد 6، كما أصيب أخرون بجراح متفاوتة.

-8 حزيران، قتل عنصر من قوات النظام وأصيب اثنان آخران، في اشتباكات مع عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد مهاجمة الأخير رعاة أغنام وارتكاب مجزرة راح ضحيتها 6 أشخاص في قرية أبو يليا جنوب شرق جب الحراج في ريف حمص الشرقي.

-8 حزيران، شن مسلحون من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” هجوماً مباغتاً بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة استهدفوا من خلاله مجموعة من المسلحين الموالين للنظام وعناصر من لواء القدس المدعوم من روسيا خلال حملة تمشيط بحثاً عن خلايا “التنظيم” في جبال العمور بريف حمص الشرقي، مما أدى لمقتل 5 عناصر هم: 2 من المسلحين الموالين للنظام، و3 من لواء القدس المدعوم من روسيا.

-8 حزيران،  قتل عنصران من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال عمليات ملاحقة الرعاة لعناصر “التنظيم”، انتقاما لرفاقهم واسترداد قطيع أغنامهم المسروقة، وجرى سحل جثتيهما أمام المواطنين.

-9 حزيران، قتل ضابط برتبة “ملازم” من قوات النظام، في هجوم لخلايا تنظيم الدولة الإسلامية”، خلال حملة التمشيط التي بدأتها كل من قوات النظام والدفاع الوطني والفرقة 25 “مهام خاصة” في بادية الرصافة بريف الرقة.

-10 حزيران، قتل ضابط برتبة نقيب مع اثنين من مرافقيه، إثر هجوم مباغت لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية ” أثناء عملية تمشيط  في بادية تدمر بريف حمص الشرقي، وينحدر الضابط من قرية بسنادا بريف اللاذقية، بينما ينحدر أحد العناصر من قرية الفان الشمالي بريف حماة الشرقي.

-10 حزيران، قتل ضابط برتبة “ملازم” إثر استهداف مسلحين من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية ” موقعا لهم في بادية التبني بريف ديرالزور.

-11 حزيران، قتل عنصران من ميليشيا “الدفاع الوطني” وأصيب 3 أخرون بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها عناصر التنظيم، حيث انفجرت تزامنا مع مرور سيارة عسكرية “دفع رباعي” كانت تقلهم، على طريق خناصر أثريا بريف سلمية شرقي حماة.