عمليات القصف المدفعي تتجدد بشكل متبادل بين قوات النظام والفصائل المتركزة في منطقة سهل الغاب في شمال غرب حماة

25

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مزيداً من الخروقات التي طالت مناطق سريان الهدنة الروسية – التركية، ومناطق تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان، حيث رصد المرصد السوري قصفاً من قوات النظام طال مناطق في قرى تل واسط وجسر بيت الراس والحويز بسهل الغاب في الريف الشمالي الغربي لحماة، بالتزامن مع قصف مدفعي استهدف مناطق في قرية بداما في الريف الغربي لمدينة جسر الشغور، واستهداف مماثل طال مناطق في قرية عين قريع قرب مدينة معر النعمان، بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، فيما استهدفت قوات النظام مناطق في أطراف ومحيط بلدة اللطامنة ومناطق في قريتي الجيسات والصخر ومحيط قرية لطمين، في القطاع الشمالي من ريف حماة، ترافقت مع استهدافات من قبل الفصائل طالت منطقتي فورو والبحصة في سهل الغاب، فيما لم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه قصفت قوات النظام مناطق في قرية الحويز بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، ومناطق أخرى في قرية خلصة بريف حلب الجنوبي، بالتزامن مع قصف صاروخي من قبل قوات النظام على مناطق في بلدة اللطامنة وقرية الزكاة في الريف الشمالي لحماة، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، فيما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد عنصر من الدفاع المدني، متأثراً بجراح أصيب بها، جراء قصف قوات النظام على مناطق في بلدة مورك بالريف الشمالي لحماة، ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى 410 على الأقل تعداد من قضوا واستشهدوا وقتلوا خلال تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان ووثقهم المرصد السوري، وهم 168 مدني بينهم 61 طفلاً و33 مواطنة استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 7 بينهم طفلان اثنان استشهدوا وقضوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و103 مقاتلين قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 26 مقاتلاً من “الجهاديين” و23 مقاتلاً من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات لقوات النظام بريف حماة الشمالي، و139 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه استهدفت قوات النظام بالقذائف الصاروخية مناطق في محاور التفاحية واليونسية بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، ومناطق أخرى في محيط بلدتي مورك وكفرزيتا في الريف الشمالي من حماة ضمن المنطقة منزوعة السلاح، في حين شهدت مناطق في ريف حماة الشمالي استهدافاً متبادلاً بالرشاشات الثقيلة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل العاملة في المنطقة من جهة أخرى، بينما استهدفت الفصائل العاملة في الريف الشمالي لحماة بصواريخ غراد مناطق في محيط مدينة مصياف وقرية أصيلة الواقعة في ريف حماة الغربي والخاضعة لسيطرة قوات النظام، ضمن استمرار الخروقات لمناطق هدنة الروس والأتراك في المحافظات الأربع ومناطق بوتين – أردوغان المنزوعة السلاح، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم، أنه ما تزال مناطق الهدنة الروسية – التركية في المحافظات الأربع، ومناطق بوتين – أردوغان المنزوعة السلاح تشهد خروقات متبادلة بين طرفي النزاع، حيث قصفت قوات النظام والمسلحين الموالين لها صباح اليوم مناطق في محيط بلدتي بداما والناجية في الريف الغربي من جسر الشغور بريف إدلب الغربي، وسط تحليق لطائرات الاستطلاع في سماء ريفي إدلب وحماة، تعرضت بعد منتصف ليل السبت- الأحد مناطق في بلدة السقيلبية بريف حماة الغربي والتي يقطنها مواطنون غالبيتهم من أتباع الديانة المسيحية لقصف مدفعي من قبل الفصائل العاملة في الريف الشمالي لحماة، في حين استهدفت قوات النظام بعد منتصف ليل أمس مناطق في محيط قلعة المضيق وقرى الحويز والحويجة و الحمرا بريف حماة الشمالي الغربي، ومناطق أخرى في قرية الجنابرة في الريف الشمالي من حماة، ضمن المنطقة منزوعة السلاح، بينما قصفت قوات النظام بالقذائف الصاروخية بعد منتصف ليل أمس مناطق في بلدة الخوين الواقعة في الريف الجنوبي الشرقي من إدلب، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان ليل أمس أنه رصد تصاعد الضربات الجوية مساء يوم السبت الـ 9 من آذار / مارس من العام الجاري على مناطق سريان الهدنة التركية – الروسية، حيث استهدفت الطائرات الحربية مناطق كفروما وكفرنبل ومعرة النعمان وخان السبل وتلمنس وسراقب، حيث استهدفت الضربات مشفيين وبنك دم و فرناً ومركزاً للدفاع المدني، ما تسبب بتضرر بعضها، فيما رصد المرصد السوري قصفاً من قبل قوات النظام على مناطق في بلدة الزيارة في سهل الغاب، بريف حماة الشمالي الغربي، كذلك تعرضت مناطق في قرية الصخر، لقصف من قوات النظام، ما تسبب بأضرار مادية، فيما نشر المرصد السوري خلال الساعات الفائتة أنه رصد تصاعد أعداد الخسائر البشرية، في الغارات التي طالت مناطق في قرية المنطار في ريف مدينة جسر الشغور ضمن القطاع الغربي من محافظة إدلب، حيث ارتفع إلى 4 هم عنصر من الدفاع المدني ومواطنتان وطفل استشهدوا جراء الغارات التي استهدفت القرية، فيما لا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، كذلك استهدفت الطائرات الحربية مناطق في بلدة سراقب وقرية معرشمارين وبلدة خان السبل، ما تسبب باستشهاد طفل نازح في سراقب وسقوط عدد من الجرحى هم والده ووالدته و3 من أشقائه الأطفال، بينما استهدفت قوات النظام مناطق في قرية مرج الزهور في ريف جسر الشغور، ما تسبب بإصابة شخص بجراح، في حين قصفت قوات النظام أماكن في منطقة المحطة الحرارية في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس أنه رصد خروقات متصاعدة ومتجددة ضمن مناطق سريان الهدنة الروسية – التركية، ومناطق تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان، وفي التفاصيل التي رصدها المرصد السوري فإن الطائرات الحربية أغارت على منطقتي المنطار وبزيت في ريف جسر الشغور الجنوبي، ما أدى لاستشهاد شخص يرجح أنه من عناصر الدفاع المدني بالإضافة لإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، كذلك قصفت قوات النظام أماكن في منطقة الملاح بريف حلب الشمالي، كما استهدفت مناطق في بلدة كفرزيتا ومنطقة معركبة وتل عثمان والجنابرة في الريف الشمالي لحماة، بالتزامن مع استهداف الفصائل لمواقع في منطقة محردة التي تسيطر عليها قوات النظام في الريف الشمالي لحماة تزامناً مع استهداف مماثل طالت منطقة معسكر جورية، بينما استهدفت قوات النظام مناطق في غرب بلدة اللطامنة، ما تسبب بإصابة شخص بجراح، جراء استهداف سيارته بصاروخ من قبل قوات النظام، في حين تعرضت مناطق في قرية عين شيب القريبة من مدينة إدلب لقصف مدفعي من قبل قوات النظام، تزامناً مع استهداف صاروخي لمنطقة عرب سعيد القريبة من مدينة إدلب، واستهدف طال منطقتي جسر بيت الراس والحويز في سهل الغاب بشمال غرب حماة، كما جددت قوات النظام قصفها مستهدفة مناطق في بلدة زيتان في الريف الجنوبي لحلب، فيما استهدفت قوات النظام أماكن في منطقة الصخر بريف حماة الشمالي، ما تسبب بقتل مقاتل وإصابة اثنين آخرين بجراح متفاوتة الخطورة