عمليات اندماج وانضمام جديدة في هيئة تحرير الشام

لا تزال عمليات الاندماج ضمن هيئة تحرير الشام مستمرة، حيث أعلنت 3 فصائل من ضمنها كتيبة عبد الله بن عباس العاملة في ريف إدلب الجنوبي عن انضمامها لهيئة تحرير الشام، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أن هيئة تحرير الشام المشكلة حديثاً من جبهة فتح الشام وحركة نور الدين الزنكي وجيش السنة وجبهة أنصار الدين ولواء الحق وفصائل أخرى انضمت لها تباعاً في الأيام القليلة الماضية، هاجمت مقرات لفرقة الصفوة بريف حلب الغربي، ولم ترد معلومات عن سبب وطبيعة الهجوم حتى اللحظة، حيث يشار إلى أن فرقة الصفوة هي إحدى الفصائل العاملة ضمن عمليات “درع الفرات” المدعومة من قبل القوات التركية، والتي تخوض اشتباكات ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” بمحيط مدينة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي، كما كان المرصد نشر أمس أن كتائب وألوية عاملة في بلدات ياقد العدس وحريتان وحيان وعينجارة بريفي حلب الشمالي والشمالي الغربي أعلنت انضمامها لهيئة تحرير الشام المشكلة حديثاً من جبهة فتح الشام وحركة نور الدين الزنكي وجيش السنة وجبهة أنصار الدين ولواء الحق، والتي أعلنت منذ أيام عن “”اندماجها اندماجاً كاملاً ضمن كيان جديد تحت اسم هيئة تحرير الشام بقيادة المهندس أبو هاشم جابر الشيخ””