عمليات سرقة ونهب متواصلة من قبل عناصر وضباط قوات النظام والمسلحين الموالين لها مع ازدياد واتساع الاستياء الشعبي من استمرارها

24

تستمر عمليات السرقة التي تنفذها قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة حلب، بالتزامن مع ازدياد الاستياء بين أهالي المدينة وقاطنيها، حيث علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدة مصادر موثوقة، أن الاستياء يزداد لدى المواطنين في القسم الغربي من مدينة حلب، نتيجة استمرار عناصر وضباط من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بسرقة وسلب ونقل محتويات منازل مواطنين ممن نزحوا من المناطق القريبة من الاشتباك في القسم الغربي من مدينة حلب، حيث تعمد الحواجز المقامة في المناطق القريبة من خطوط الاستباكن إلى منع المواطنين من اصطحاب كامل محتويات منزلهم، كما لا يسمحون له بدخول المنطقة بعد خروجه منها، لكونها مناطق قريبة من خطوط النار مع الفصائل، فيما يعمد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها إلى سرقة ونقل كافة محتويات المنزل.

جدير بالذكر أن الأطراف والضواحي الغربية من مدينة حلب، تشهد منذ الـ 28 من تشرين الأول / أكتوبر الفائت، اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب، والفصائل الإسلامية والمقاتلة والحزب الإسلامي التركستاني وجبهة فتح الشام من جانب آخر، ترافقت مع تفجير عربات مفخخة وقصف متبادل بمئات القذائف ومئات الضربات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية والمروحية والتي استشهد وقضى وقتل خلالها المئات من المدنيين ومقاتلي الفصائل من جنسيات سورية وغير سورية.