عمليات عسكرية للقوات الخاصة الامريكية وال ” سي اي اي ” في سورية

أفادت صحيفة “واشنطن بوست” أمس (الثلثاء) أن “وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية” (سي آي أي) و”قيادة القوات الخاصة الأميركية” تنفذان سوياً عمليات عسكرية نوعية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في سورية منفصلة عن الحملة الجوية التي يشنها التحالف الدولي بقيادة واشنطن ضد التنظيم المتطرف.

وقالت الصحيفة نقلاً عن مسؤولين أميركيين كبار لم تسمهم، إن العمليات التي تشنها “سي آي أي” و”القوات الخاصة” هدفها تصفية قياديين في التنظيم، مشيرة إلى أن واحدة من هذه العمليات نجحت الأسبوع الماضي في القضاء على جنيد حسين، البريطاني المتطرف الذي كان ينشر الدعاية للتنظيم عبر شبكات التواصل الاجتماعي والذي قتل في ضربة عسكرية قرب الرقة في شمال سورية.

وبحسب المسؤولين فإن القليل من هذه الضربات تم تنفيذها حتى اليوم.

وأضافت الصحيفة أن في هذه الحملة العسكرية الدقيقة الأهداف حصلت “سي آي أي” و”مركز مكافحة الإرهاب” التابع لها الذي يتمتع بنفوذ قوي، على “دور واسع في تحديد هويات ومواقع قادة التنظيم”.

وأكدت المصادر للصحيفة أن الضربات ضد هذه الأهداف “تشن حصراً” تحت سلطة “قيادة العمليات الخاصة المشتركة” (جي إس أو سي) التابعة لـ “قيادة القوات الخاصة الأميركية”.

وبحسب “واشنطن بوست”، فإن “مركز مكافحة الإرهاب” التابع لـ “سي آي أي” و”قيادة العمليات الخاصة المشتركة” هما “الأداتان المفضلتان” لدى إدارة أوباما في مكافحة التنظيمات المتطرفة.

وذكرت الصحيفة بأن توزيع المهام هذا الذي يترك لعسكريي “قيادة العمليات الخاصة المشتركة” مهمة إدارة الضربات، يتفق والهدف الذي تسعى إدارة أوباما إلى تحقيقه بجعل “سي آي أي” تعيد تركيز جهودها على الأنشطة الاستخباراتية بدلاً من انخراطها في أنشطة شبه عسكرية مثل عمليات التصفيات التي تنفذها بواسطة طائرات من دون طيار.

ولكن “سي آي أي” ما زالت تشن عمليات تصفية بواسطة طائرات من دون طيار في دول أخرى غير سورية، بينها خصوصاً اليمن وباكستان.

وفي العام 2013 وجهت السيناتور الديموقراطية عن ولاية كاليفورنيا دايان فاينشتاين انتقادات حادة إلى إدارة أوباما بسبب هدفها إعادة تركيز جهود الوكالة على المجال الاستخباراتي.

 

ا ف ب