عمليات قصف مدفعي متواصلة تطال بلدات في شرق مدينة درعا في ظل التصعيد المستمر ضمن المحافظة

8

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تشهد  مناطق في بلدة معربة بريف درعا الشرقي، قصفاً من قبل قوات النظام، حيث رصد المرصد السوري رصد سقوط عدة قذائف مدفعية على مناطق في البلدة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، ويأتي هذا القصف في استمرار للاستهدافات وسقوط القذائف والاشتباكات في مناطق متفرقة بمحافظة درعا بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، حيث نشر المرصد السوري صباح اليوم أن الاشتباكات تواصلت على محاور في محيط كتيبة الدفاع الجوي بالقرب من منطقة مسيكة بريف درعا الشرقي، بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، كما جرت عمليات تبادل إطلاق نار واستهدافات بين الطرفين في محور المنشية بمدينة درعا ومحور أم ولد في الريف الشرقي للمدينة، وسط معلومات عن مزيد من الخسائر البشرية بين طرفي القتال، كذلك  قصفت قوات النظام بعد منتصف ليل أمس مناطق في مدينة بصرى الشام وبلدة النعيمة شرق درعا، كما استمر سقوط القذائف التي تطلقها الفصائل على مناطق سيطرة قوات النظام بمدينة درعا بعد منتصف الليلة الماضية، الأمر الذي تسبب باستشهاد طفلة في حي المطار بالإضافة لسقوط جرحى، في حين استهدفت الفصائل آليات لقوات النظام على طريق خربة غزالة – مدينة درعا، بالقذائف ومعلومات عن سقوط خسائر بشرية وإعطاب عدة آليات.

 

ونشر المرصد السوري ليل أمس الاثنين، أنه رصد  استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جانب، ومقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، على محاور في محيط كتيبة الدفاع الجوي، بالقرب من منطقة مسيكة في الريف الشمالي الشرقي لدرعا، وسط استهدافات مكثفة ومتبادلة على محاور القتال بين الطرفين، قضى على إثرها مقاتل على الأقل من الفصائل، حيث وردت معلومات مؤكدة عن وقوع خسائر بشرية في صفوف طرفي القتال،  فيما ترافقت هذه الاشتباكات التي تابعت خرق هدوء الجنوب السوري، مع استهداف الفصائل المقاتلة والإسلامية بعدة قذائف، مواقع لقوات النظام في منطقة المجبل في شرق مدينة، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن الخسائر البشرية إلى الآن، بالتزامن مع استهداف طال مواقع مماثلة في منطقة حران الواقعة بالقرب من الحدود الإدارية بين محافظتي السويداء ودرعا، في حين رصد المرصد السوري قصفاً من قبل قوات النظام، طال مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، عقبها قصف من قبل قوات النظام طال مناطق في بلدة الغارية الغربية، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، فيما تأتي هذه الاشتباكات بالتزامن مع تحضيرات من قبل الفصائل ومن قبل قوات النظام، لعملية عسكرية مرتقبة، في حال الفشل النهائي في التوصل لاتفاق بين الأطراف المحلية والإقليمية والدولية حول وضع الجنوب السوري، إذ أن المرصد السوري نشر خلال الساعات الفائتة أنه تعرضت أماكن في منطقة غرز الواقعة في شرق مدينة درعا، لقصف من قوات النظام، عقبها سقوط قذائف على أماكن في منطقة الضاحية التي تسيطر عليها قوات النظام في مدينة درعا، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، كما رصد اندلاع اشتباكات وصفت بالعنيفة، بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جهة، ومقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، على خطوط الماس بين الطرفين في المنطقة الواقعة بين بلدتي أم باطنة ومسحرة الخاضعتين لسيطرة الفصائل وبلدة جبا الخاضعة لسيطرة قوات النظام، في القطاع الأوسط من ريف القنيطرة، وترافقت الاشتباكات مع استهدافات متبادلة على محاور القتال بين الطرفين، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوفهما، في حين تزامن هذا الخرق في ريف القنيطرة، مع استهداف الفصائل لتمركزات قوات النظام في محور جبا بريف القنيطرة الأوسط، فيما شهدت مناطق في بلدة الغارية الغربية بالقطاع الشرقي من ريف درعا، وأماكن أخرى في بلدة الحارة بريف درعا الشمالي الغربي، لقصف من قبل قوات النظام، ما أسفر عن استشهاد شخص وسقوط جرحى بالإضافة لأضرار مادية في ممتلكات مواطنين.