عملية النظام والقوات الإيرانية العسكرية تتواصل مع سيطرة على مساحات من بادية دير الزور مع الحدود العراقية والتنظيم يخسر 31 على الأقل من عناصره خلال العملية هذه

21

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها والقوات الإيرانية والقوى الموالية لها من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في المنطقة الممتدة بين الحدود العراقية والبوكمال والمحطة الثانية وأطراف بادية حمص الشرقية، ضمن عمليات قوات النظام المستمرة لإنهاء وجود التنظيم في المنطقة والسيطرة على ما تبقى من مواقع للتنظيم في المنطقة آنفة الذكر، وتترافق الاشتباكات مع استهدافات متبادلة على محاور القتال بين الطرفين، وعلم المرصد السوري أن قوات النظام تمكنت من فرض سيطرتها على نقاط تتيح لها رصد كامل هذه المنطقة المحاذية للحدود السورية – العراقية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق مقتل المزيد من العناصر خلال القصف والاستهدافات والاشتباكات بين الجانبين، حيث ارتفع إلى 31 على الأقل عدد عناصر التنظيم الذين قتلوا في هذه الاشتباكات، فيما كان وثق المرصد السوري مقتل 6 على الأقل من عناصر قوات النظام وحلفائها، بينما لا تزال أعداد الخسائر البشرية قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، في حين كان المرصد السوري نشر صباح أمس الجمعة، أنه تتواصل المعارك بوتيرة عنيفة على محاور في مثلث الحدود العراقية – حمص – دير الزور، بين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، وقوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة أخرى، وذلك في هجمات متواصلة من قبل الأخير بغية طرد التنظيم من المنطقة، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن قوات النظام وحلفائها، من تحقيق تقدمات جديدة في المنطقة بغطاء من القصف المكثف، تمثل بالسيطرة على مواقع ممتدة من المحطة الثالثة إلى منطقة حميمة، وسط استمرار العملية العسكرية لإنهاء وجود التنظيم بشكل كامل من المنطقة، فيما نشر المرصد السوري يوم الخميس الفائت، أنه يشهد مثلث الحدود العراقية – حمص – دير الزور، تمكن قوات النظام من تحقيق مزيد من التقدم، في شرق المحطة الثالثة وبمحيط منطقة حميمة مواقع أخرى من الريف حمص الشرقي، على حساب تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي يتواجد على شكل مجموعات متناثرة من المنطقة، كما أن الاشتباكات هذه خلفت خسائر بشرية في صفوف طرفي القتال، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان حينها، مقتل 10 على الأقل من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، بالإضافة لمقتل ما لا يقل عن 6 من عناصر قوات النظام وحلفائها، وإصابة آخرين من الطرفين بجراح متفاوتة الخطورة، فيما يتواصل القتال في المنطقة، بعد التقدم الذي حققته قوات النظام منذ يوم أمس، ضمن سعي قوات النظام المستمر لفرض سيطرتها على المنطقة وإنهاء وجود التنظيم الذي أنهك قوات النظام وحلفائها بهجمات عناصره المتفرقة، والتي تجري إمام عبر هجوم بالأسلحة الرشاشة أو بتفجير عربات مفخخة، حيث طالت الهجمات مواقع وتجمعات لقوات النظام موقعة عشرات القتلى والجرحى