عناصر الدفاع الوطني التابع للنظام في مدينة الميادين يقتلون مواطن شرق دير الزور إثر خلاف معه على تقاسم أرباح “عمليات التهريب” في المنطقة

41

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن مجموعة من عناصر الدفاع الوطني التابع للنظام بمدينة الميادين شرق دير الزور، أقدمت على قتل شاب مدني من أبناء المدينة، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن الشاب يعمل مع مليشيا الدفاع الوطني بتهريب البضائع والمدنيين بين مناطق قوات سوريا الديمقراطية ومناطق النظام بريف ديرالزور الشرقي. وأضافت المصادر، أن خلافاً حدث بين عناصر الدفاع الوطني والضحية على تقاسم اموال عمليات التهريب المشتركة بينهم، ليقوم عناصر الدفاع بإطلاق عدة رصاصات عليه مما أدى لمقتله ورمي جثته في نهر الفرات، ليعمد أهالي في المنطقة إلى إبلاغ ذوي الضحية لانتشاله من النهر. 

ونشر “المرصد السوري” في الـ 29 من أكتوبر أنه في ظل انتشار فوضى السلاح في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، وتحديداً بأيدي الأشخاص الذين قاتلوا في صفوف الميليشيات التابعة والرديفة للنظام، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن خلافا عائليا على أرض زراعية في قرية السنيدة بريف حماة الشرقي، تطور لاشتباك بالأيدي ومن ثم استخدم السلاح الحربي بين العوائل المقتتلة فيما بينها، ما تسبب في مقتل عنصر من الميليشيات التابعة للنظام.