عناصر تابعة لـ “ميليشيا سيد الشهداء” العراقية الموالية لإيران تصل إلى مدينة تدمر وسط سوريا

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر تابعة لميليشيا “سيد الشهداء” العراقية، الموالية لإيران، وصلت اليوم إلى مدينة تدمر الأثرية، بريف حمص الشرقي، قادمة من مدينة البوكمال الحدودية مع العراق بريف دير الزور
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن القوات التابعة لميليشيا “سيد الشهداء” سيتم توزيعها بمدينة تدمر ومحيطها ولاحقًا ضمن مواقع أخرى بريف حمص الشرقي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد أشار في 20 مايو/أيار المنصرم إلى انسحاب القوات الروسية بشكل جزئي من منطقة تدمر الآثرية بريف حمص الشرقي، حيث عمدت عدة آليات عسكرية روسية على الانسحاب خلال الساعات الفائتة من مركز تجمع الروس في “ساحة مضمار الخيل” قرب قلعة تدمر شرقي حمص، بالإضافة لسحب آليات من منطقة مهين ببادية حمص، وتوجهت الآليات المنسحبة إلى محافظة حمص ويرجح أن وجهتها إلى قاعدة حميميم بمحافظة اللاذقية، يأتي ذلك في ظل تراجع النشاط الروسي في سورية نتيجة لانشغال الروس بالحرب على أوكرانيا.

وفي الـ 21 من نيسان/أبريل المنصرم، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن القوات الروسية انسحبت بشكل كامل من مطار تدمر العسكري بريف حمص الشرقي، حيث غادر جميع العناصر الروس المطار عبر حوامة عسكرية قبل أن تقوم القوات الروسية بسحب مروحياتها من المطار أيضا،
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن المروحيات الروسية والقوات التي غادرت مطار تدمر اتجهت إلى مطار التيفور بريف حمص وبذلك يصبح مطار تدمر العسكري خاضع لسيطرة “حزب الله” اللبناني وميليشيا “فاطميون” الأفغانية الموالية لإيران، بالإضافة لتواجد بعض من عناصر وضباط النظام داخل المطار.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد