عناصر حاجز للجبهة الشامية يقتلون شاب من مهجري ريف حلب في منطقة عفرين

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر حاجز يتبع إلى فصيل الجبهة الشامية عمدوا أمس السبت إلى قتل شاب من مهجري ريف حلب بعدة طلقات وذلك أثناء عمل الشاب في رعي الأغنام بالمقربة من حاجز للجبهة الشامية في قرية عرب ويران التابعة لناحية شران بريف عفرين.
وعلى صعيد متصل، أقدم عناصر من فصيل نور الدين الزنكي المسيطر على قرية الرمادية التابعة لناحية جندريس، بالإعتداء بالضرب المبرح على مواطن من أهالي القرية بعد رفع الأخيرة دعوة ضد فصيل نور الدين الزنكي لدى المحاكم في ناحية جنديرس ، لاسترداد منزله من الفصيل، إلا أن فصيل نور الدين الزنكي قاموا بأستدعاء المواطن وأبنه الى مايسمى بالمحكمة الشرعية التابعة لها في ناحية جنديرس، والاعتداء على الابن بالضرب المبرح وتهديدهم بالطرد من القرية في حال رفع دعوى أخرى في المحاكم.

كما أقدم المحكمة الشرعية التابعة لفصيل نور الدين الزنكي على إجبار المواطن للكشف عن كافة الأملاك الذي يديرها المواطن بموجب توكيلات ممنوحة له من قبل أقاربهم،ليقوم فصيل نور الدين الزنكي بالاستيلاء على 300 شجرة زيتون عائدة ملكيته إلى شقيق المواطن و المهجر قسراً،بالإضافة الى فرض إتاوة على المواطن تقدر ب 550 دولار أمريكي مقابل إخلاء منزله بحجة بدل مصاريف.
وفي السياق ذاته، أقدم عناصر حاجز يتبع الى الشرطة العسكرية على مدخل ناحية راجو بالاعتداء بالضرب المبرح على مواطن من أهالي الناحية وإطلاق النار في الهواء لترهيبه بسبب رفض المواطن عن دفع إتاواة الى عناصر الحاجز عن سيارته المحملة بالحطب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد