عناصر فرقة الحمزة يحتجزون سيدة وابنيها في رأس العين بريف الحسكة

محافظة الحسكة: لا يزال عناصر فرقة الحمزة يحتجزون سيدة واثنين من ابنائها إحداهما طفلة بريف رأس العين “سري كانييه”، بعد أن اعتقلهم العناصر قبل أسبوعين، عندما كانوا في طريقهم للوصول إلى تركيا.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر فرقة الحمزة الموالية لتركيا احتجزتهم بعد دخولهم منطقة “نبع السلام” قادمين من مناطق سيطرة “قسد”، عبر طرق التهريب، حيث تم احتجازهم لعدم دفع المهربين ضرائب يفرضها عناصر الحمزة مقابل عبورهم، فيما لا يزال مصيرهم مجهولًا حتى الآن.
وتجري عمليات التهريب عن طريق الفصائل الموالية لتركيا، وتفرض ضرائب على المهربين، مقابل تسهيل عبورهم نحو تركيا.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا في شباط الفائت، بأن خلافًا جرى بين فصائل “الجيش الوطني” تطور لاشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة في مدينة رأس العين “سري كانييه” ضمن منطقة “نبع السلام”، بسبب خلافات على تجارة المواد المخدرة.
واندلعت الاشتباكات تحت اسم “مكافحة المخدرات” بين الشرطة العسكرية ومجموعات من فرقة “الحمزة” من طرف، وعناصر من فصيلي أحرار الشرقية والسلطان مراد من طرف آخر، بسبب تقاعس الطرف الأخير عن دفع مستحقات طرق تهريب المخدرات لعناصر الحمزات والشرطة العسكرية، فيما لا يزال التوتر مستمرا في المدينة مع استنفار في صفوف المقاتلين.