عناصر فصائل موالية لتركيا يعتقلون مواطن عفريني.. وآخرون يعتدون على طفل ووالده في عفرين

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر فصيل “السلطان مراد” اعتقل مواطن من أهالي قرية درويش في ناحية راجو، في  12 يناير الجاري، وذلك في حي الأشرفية بمدينة مدينة عفرين، وصادروا هاتفه الخليوي، دون معرفة التهمة الموجهة إليه.
يشار إلى أن المواطن اعتقل في عام 2018 وأفرج عنه، بعد دفع فدية مالية تقدر  بـ6500 دولار أمريكي.
على صعيد متصل، اعتدى عناصر لواء السمرقند المسيطرين على قرية كفرصفرة في ناحية جنديرس، بالضرب المبرح على  على طفل ووالديه، بسبب شجار بين الطفل وأطفال من عائلات النازحين في 10 يناير /كانون الثاني الجاري.
وفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن شجاراً وقع بين الطفل (م.ح)  13 عاماً، مع ثلاثة أطفال نازحين يقطنون في قرية كفر صفرة، ليقدم آباء الأطفال النازحين وهم ينتمون إلى فصيل لواء السمرقند، بالاعتداء بالضرب المبرح على الطفل ووالده أمام باب منزلهم، ما أدى إلى إصابة الطفل والأب برضوض نقلوا على إثرها إلى مشافي عفرين لتلقي العلاج.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 14 يناير/كانون الثاني، بقيام دورية تابعة للاستخبارات التركية بعد منتصف ليلة الأربعاء – الخميس بمداهمة منزل مختار قرية قوجمان بناحية جنديرس واعتقاله بعد الاعتداء على والدته وشقيقته وشقيقه بالضرب المبرح ، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن المختار متهم بفرض إتاوات على أهالي القرية نيابة عن القيادي في فرقة الحمزة الموالية لتركيا “أبو صالح أورم” بالإضافة إلى اتهامه بالاتجار بالمواد المخدرة.
على صعيد متصل، أقدم عناصر الاستخبارات التركية بذات اليوم على اعتقال مختار قرية ” قربة ” بناحية جنديرس برفقة نجله، حيث جرى اقتيادهما إلى مدينة عفرين دون معرفة التهمة الموجهة لهما.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد