عناصر في تحرير الشام يطلقون الرصاص على نساء وأطفال قرب الحدود مع لواء اسكندرون وأهالي يهاجمون حاجز دير بلوط

محافظة إدلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استهداف عناصر تابعين لهيئة تحرير الشام، بالرصاص، لمجموعة مدنيين من النساء والأطفال يعملون بتهريب المحروقات من مناطق سيطرة فصائل غرفة عمليات “غصن الزيتون” إلى مناطق سيطرة تحرير الشام في إدلب، حيث تم الاستهداف في منطقة أطمة شمالي إدلب قرب الحدود مع لواء اسكندرون، ما أدى لإصابة سيدة وطفل بجراح، ليقوم سكان المخيمات هناك بمهاجمة حاجز دير بلوط التابع لتحرير الشام وحرق الخيام التابعة للحاجز، تعبيراً منهم عن استياءهم من استهداف الهيئة للمدنيين.

المرصد السوري أشار أمس الأول، إلى عثور أهالي على جثة رجل مجهول الهوية، مقيدة بسلسلة معدنية، وملقاة على أطراف الطريق الدولي حلب-اللاذقية، قرب بلدة الكفير جنوبي جسر الشغور في ريف إدلب الغربي.
وهي الحادثة الرابعة، التي تؤكد حالة الفوضى والانفلات الأمني ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام في فبراير/شباط الجاري.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد