عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” يهددون العاملين بمعابر التهريب بالقتل في حال تهريب القمح إلى مناطق النظام من مناطق قسد شرق الفرات

38

 

محافظة دير الزور: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مجموعة مسلحة مؤلفة من 4 عناصر تابعين لتنظيم “الدولة الإسلامية” اقتحموا ليلة أمس معبر يستخدم للتهريب من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، نحو مناطق سيطرة النظام والإيرانيين عبر نهر الفرات في حويجة مدينة البصيرة بالريف الشرقي لمحافظة دير الزور، وهددوا العاملين في معابر التهريب مع النظام بالقتل في حال قاموا بتهريب القمح أو الطحين نحو مناطق النظام.
وكان المرصد السوري أشار في 20 آب الفائت، إلى أن النقود الذهبية التي صكها تنظيم “الدولة الإسلامية”، لاتزال متداولة في مناطق الرقة، ويتم تصريفها مقابل الدولار الأمريكي عن طريق مكاتب الصرافة وتجار الصاغة.
ووفقًا للمصادر، فإن بعض النساء لا يزلن يدخرن فئات مختلفة بمبالغ ضئيلة من عملة التنظيم، حيث يستخدمونها بشكل سري بين بعضهم في سبيل شراء الاحتياجات من التجار وغيرهم.
وبحسب المصدر فإن مجموعة من المهربين في البادية شمال الطبقة يأخذون من عناصر وخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” العملات الذهبية التي صكها التنظيم ويستبدلونها بالعملات الورقية، حيث يعمل عناصر التنظيم على توزيعها على الموالين لهم في تلك المنطقة.
وبالمقابل يعمل تنظيم “الدولة الإسلامية” على نشر رسائله إلى نطاق أوسع عبر تداول عملته الذهبية، بأن “دولة الخلافة لا تزال موجودة وفكرها لا يندحر”.
والجدير بالذكر أن تنظيم “الدولة الإسلامية” ينتشر في بادية الرصافة، بالإضافة إلى نشاطه في عدة مواقع في ريف الرقة.