عناصر من قوات النظام يعتدون على سيدة بالضرب على طابور المازوت.. وأهالي يحتجون على فساد موظفي هيئة المحروقات في دير الزور

محافظة دير الزور: احتج عشرات من أهالي ريف ديرالزور، أمام مبنى هيئة المحروقات في منطقة المعامل ضمن مناطق النظام شمال مدينة دير الزور، بسبب فساد موظفي “الهيئة” وعدم تسليم بطاقات حصص مازوت التدفئة، في ظل ارتفاع سعر المازوت من الأسواق، حيث بلغ سعر البرميل الواحد نحو 200 ألف ليرة.
على صعيد متصل، اعتدى عناصر الأمن الجنائي التابع للنظام، على امرأة بالضرب والشتم، أثناء وقوفها على طابور للحصول على مازوت التدفئة عند محطة محروقات حي الجورة بمدينة دير الزور ومن ثم اقتيادها إلى الفرع دون أن يبين العناصر أسباب الاعتداء.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 11 ديسمبر، بأن حاجز البانوراما التابع لقوات النظام و المتمركز عند مدخل مدينة دير الزور، أقدم على اعتقال أحد منتسبي جهاز الحسبة التابع لتنظيم “الدولة الإسلامية” إبان سيطرة التنظيم على مناطق بمحافظة دير الزور، وذلك بعض خضوعه لـ “التسوية” في مدينة الميادين.
وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن عنصر الحسبة السابق، أشهر بطاقة “التسوية” لعناصر حاجز البانوراما بعد خروجه من مدينة الميادين إلى مدينة دير الزور، إلا أن عناصر الحاجز انهالوا عليه بالضرب المبرح ورفضوا الاعتراف ببطاقة “التسوية” التي كانت بحوزته، و اقتادوه إلى إلى جهة مجهولة.