عودء الهدوء الحذر إلى مناطق شمالي حلب بعد قطع طريق إعزاز – عفرين من قِبل القوات الكردية

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، عودة الهدوء الحذر إلى محاور ريف حلب الشمالي، على خلفية تنفذ مجموعة من عناصر القوات الكردية لعملية تسلل تسببت بقطع الطريق الواصل بين مدينتي إعزاز وعفرين بريف حلب.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم أمس إلى أن القوات الكردية استهدفت بالقذائف الصاروخية، سيارة على طريق إعزاز-عفرين في ريف حلب الشمالي، ما أدى إلى انقطاع الطريق عند حاجز الشط غربي إعزاز، تزامنًا مع ذلك، نفذت القوات الكردية عملية تسلل على محور مرعناز في ريف إعزاز، حيث تدور اشتباكات عنيفة في المنطقة، وسط استمرار رصد الطريق من قبل القوات الكردية.

وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، اليوم، وصول تعزيزات عسكرية لقوات النظام إلى خطوط المواجهة مع فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا بريف حلب الشمالي، شملت دبابات T-90 ومدافع ذاتية الدفع ودبابات وذلك على خلفية التهديدات التركية بشن عملية عسكرية شمال وشمال شرق سوريا.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار في خبر سابق اليوم إلى أن  قيادة القوات التركية في سوريا طلبت من الفصائل العاملة تحت أمرتها رفع الجاهزية التامة والتأهب في حال الطلب، في ظل حديث الرئيس التركي والإعلام التابع له عن اقتراب موعد معركة ضد “الإرهابيين” شمال سوريا على حد وصفه، ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، صباح اليوم، تجدد القصف المدفعي التركي على مناطق انتشار القوات الكردية، حيث طال القصف التركي قريتي المالكية وقلعة الشوارغة شمالي حلب، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد