عودة الهدوء بشكل جزئي لمخيم الهول بعد إنهاء قسد لعمليتها الأمنية ضد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية “

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعودة الهدوء بشكل جزئي لمخيم الهول شرقي مدينة الحسكة بعد إنتهاء قوات سوريا الديمقراطية و الأسايش وقوات مكافحة الإرهاب عملياتها الأمنية ضد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” المنتشرة داخل المخيم.

وفي 29 آذار/مارس المنصرم، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن قوات سوريا الديمقراطية برفقة الأسايش وقوات مكافحة الإرهاب “HAT” اعتقلت خلال حملتها الأخيرة في بلدة الهول والمخيم أكثر من 46 شخصًا على خلفية الأحداث الأخيرة التي شهدها المخيم والتي أفضت إلى قتل 3 مدنيين وهم مواطنة وطفل ورجل، وإصابة 4 مواطنات و6 أطفال، بالإضافة إلى مقتل عنصر من خلايا التنظيم خلال المواجهات، وإصابة 3 عناصر من الأسايش بجراح متفاوتة.

وفي 29 آذار/مارس المنصرم، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى ارتفاع عدد الخسائر البشرية نتيجة الاشتباكات في مخيم الهول، إلى 3 مدنيين وهم مواطنة وطفل ورجل، وإصابة 4 مواطنات و6 أطفال، بالإضافة إلى مقتل عنصر من خلايا التنظيم خلال المواجهات، وإصابة 3 عناصر من الأسايش بجراح متفاوتة، حيث شهد مخيم الهول الواقع أقصى الريف الشرقي لمحافظة الحسكة، حيث شهد المخيم توتراً متواصلاً منذ يوم 28 آذار/مارس على خلفية الاشتباكات والمواجهات العنيفة بين القوى العسكرية المسؤولة عن المخيم من جهة وخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، حيث كانت الاشتباكات بدأت مساء الـ 28 آذار/مارس، وتركزت في القسم الرابع والخامس من المخيم، استخدم خلالها قذائف من نوع “RPG”.
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن قوات تابعة للتحالف الدولي وقوات “HAT” المختصة بـ “مكافحة الإرهاب” وصلت إلى بلدة الهول والمخيم في ظل التوتر السائد وفرضت حظرًا كاملًا للتجوال في البلدة والمخيم، تزامن ذلك مع تحليق طيران مروحي واستطلاع تابع للتحالف الدولي في أجواء المنطقة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد